EN
  • تاريخ النشر: 11 مايو, 2012

قال لها إنه على استعداد لأن يفديها بحياته بالصور: لقاء دافئ بين زيزي وفراس تحت الثلوج في نساء حائرات

زيزي وفراس ولقاء صدفة تحت الثلوج

زيزي وفراس ولقاء صدفة تحت الثلوج

تركت بيتها والدموع تتساقط على خديها فمكثت باكية وحزينة تحت الثلوج، لكن الصدفة جاءت لها بفراس ودار بينهما حوار تحت الثلوج، فماذا حدث بينهما وكيف انتهت ليلتهما في نساء حائرات الذي يعرض كل خميس على MBC4 بالتزامن مع عرضه في تركيا؟

  • تاريخ النشر: 11 مايو, 2012

قال لها إنه على استعداد لأن يفديها بحياته بالصور: لقاء دافئ بين زيزي وفراس تحت الثلوج في نساء حائرات

على الرغم من البرد القارص الذي كان يخيم على المكان إلا أن خوف فراس وحبه لزيزي واهتمامه بها جعل الحديث واللقاء بينهما دافئا، فخوف زيزي تحول إلى اطمئنان، فدموع يأسها نقلتها من نهاية حزينة إلى بداية جديدة.

زيزي حزينة تحت الثلوج
416

زيزي حزينة تحت الثلوج

كانت زيزي قد تركت بيتها باكية وجلست في الطريق العام والثلوج تتساقط عليها بعد مشاجرتها مع لؤي الذي أجبرها بالقوة على توقيع ورقة تمنعها من التصرف في أموالها طوال فترة بقائه في السجن، ثم جاء فراس وجلس معها وبدأ بينهما الحديث.

لاحظ فراس الدموع تتساقط من عيني زيزي وسألها عن السبب فلم تخبره، فطلب منها أن يوصلها إلى بيتها، لكنها رفضت العودة وطلبت منه أن يتركها حتى لا يراهما زوجها، فرد عليها بأن من المحال أن يتركها بمفردها، ثم سألها أن تأتي معه إلى بيته إذا أرادت، واضطرت للموافقة بعد أن ضايقهما بعض السكارى.

فراس اكتشف أن لؤي قام بضرب زيزي بعد أن رأى آثار الضرب على يديها، فأخبرها بأنه ذاهب إليه ليلقنه درسا، لكنها رفضت وسألته هل لهذه الدرجة يهتم بها ويخاف عليها؟، فاعترف لها فراس بحبه، وبأنه على استعداد لأن يفديها بحياته إذا أرادت، فطلبت منه أن يبقى معها ولا يفارقها الآن، لأنها بحاجة لأن تشعر بأن هناك رجلا يحبها لذاتها، رجلا يهتم بها لا بأي شيء آخر، رجلا من المستحيل أن يؤذيها، ثم أراحت رأسها على كتفيه وطلبت منه ألا يسألها عن أى شيء فهي تريد أن ترتاح.

فراس يقول لزيزي إن من المستحيل أن يتركها بمفردها في هذه الحالة
416

فراس يقول لزيزي إن من المستحيل أن يتركها بمفردها في هذه الحالة

فراس يرى آثار الضرب على يد زيزي
416

فراس يرى آثار الضرب على يد زيزي

زيزي تضع رأسها على كتف فراس وتطلب منه أن يبقى معها
416

زيزي تضع رأسها على كتف فراس وتطلب منه أن يبقى معها