EN
  • تاريخ النشر: 29 مايو, 2012

رابع المتأهلين لنهائيات البرنامج الجميلي: تمنيت دور كومبارس أمام القصبي.. وربحت فرصة العمر في Arabs Got Talent

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

ربما لم يتمكّن المشترك السعودي مهند الجميلي من انتزاع قبول كل أعضاء لجنة تحكيم "Arabs Got Talent" في عرضه الأول، لكنه تمكن من التأهل للنهائيات بعد أن أثبت، بفضل تمثيله الهادف، قدرته على إضحاك الجمهور والمشاهدين وناصر القصبي ونجوى كرم. والأهم في رأيه، حصد مديح علي جابر بعد.. تابع التفاصيل

  • تاريخ النشر: 29 مايو, 2012

رابع المتأهلين لنهائيات البرنامج الجميلي: تمنيت دور كومبارس أمام القصبي.. وربحت فرصة العمر في Arabs Got Talent

 ربما لم يتمكّن المشترك السعودي مهند الجميلي من انتزاع قبول كل أعضاء لجنة تحكيم "Arabs Got Talent" في عرضه الأول، لكنه تمكن من التأهل للنهائيات بعد أن أثبت، بفضل تمثيله الهادف، قدرته على إضحاك الجمهور والمشاهدين وناصر القصبي ونجوى كرم. والأهم في رأيه، حصد مديح علي جابر بعد أداء عرضه.

وقال مهند: "لم أنزعج من كلام علي جابر عما قدمته في أول ظهور لي؛ فرأيه سديد وكلامه صحيح، خاصةً أنه أكاديمي وله وجهة نظر، ويمكن القول إن نصيحته بجمل، وما أعرفه تمامًا أن نصيحته دفعتني إلى العمل أكثر على قدرتي على إقناعه لتبديل رأيه 180 درجة؛ علّني أخرج على الأقل بقناعة لجنة التحكيم وإظهار قدرتي على التمثيل الكوميدي وإضحاك الناس".

416

مهند أكد أن مشاركته في البرنامج جاءت بعد نجاح الموسم الأول ونسبة المشاهدة العالية التي حققها والجماهيرية التي حصل عليها عدة مشتركين يعرفهم شخصيًّا تبدّلت حياتهم إلى الأحسن.

فرصة العمر

ونفى مهند أن يكون لعضوية الممثل ناصر القصبي بلجنة التحكيم دور في تقدمه، فقال: "لم أكن أعلم بوجود القصبي، لكن صديقًا لي اشترك وتبدلت حياته، وهو من دفعني إلى الاشتراك؛ فأنا لي 8 سنوات في عالم التمثيل، ورغبت في أن أحصد ما زرعته في هذه السنوات عبر البرنامج، وهذا ما حصل".

عندما علمت بوجود القصبي قلت في نفسي: (جات وجات)؛ فأي ممثل سعودي يطمح إلى التمثيل مع ناصر القصبي وعبد الله السدحان، حتى ولو بدور كومبارس

وأضاف مهند: "عندما علمت بوجود القصبي قلت في نفسي: (جات وجات)؛ فأي ممثل سعودي يطمح إلى التمثيل مع ناصر القصبي وعبد الله السدحان، حتى ولو بدور كومبارس، خاصةً أنهما هرما الكوميديا في السعودية؛ لذا سعيت جاهدًا إلى أن أطل بصورة حلوة وألفت نظره، وهو ما حصل والحمد لله، وهي النقلة النوعية التي أطمح بها في حياتي".

وأشار مهند إلى أنه حتى لو لم يَفُزْ في الحلقة النهائية فإنه يعتبر نفسه ربح فرصة عمره بالدور الذي وعده به القصبي، فقال: "ما أفكر فيه حاليًّا هو كيف أبني على تجربتي في Arabs Got Talent، وكيف أبقى في ذاكرة الناس وأستمر في الحصول على إعجابهم دون أن ينسوني، وهو ما حصل مع مشتركين سابقين في الموسم الأول".

416

وعن وعد القصبي إياه بإعطائه دورًا في مسلسله المقبل، ألمح مهند إلى أنه خشي أن يخسر هذا الوعد إذا لم يتمكن من إقناعه بموهبته في نصف النهائيات، لكن ابتسامته التي رُسمت على وجهه فور بدئه الحديث، ومن ثم تكرار الوعد وبدور أكبر هذه المرة، قطعت الشك باليقين وحوَّلت مشاعر التوتر والحيرة إلى ارتياح وفرح. وقال: "بعد 8 سنوات من العمل قدمني برنامج Arabs Got Talent للناس، وله فضل كبير علي. وسأظهر مع القصبي وربما على شاشة MBC في مسلسله. هذا سيُبقيني ممسكًا الهاتف ليل نهار أنتظر الاتصال وأنطلق مسرعًا باتجاه MBC حتى ولو آخر الليل".

حلم التمثيل

لم أطرق بابًا من قبل؛ فقد كنت أرغب في الاعتماد على نفسي وقدرتي، وأن أجعل أعمالي تتكلم عني، وجاءتني الفرصة على "طبق من فضة

وقال مهند: "لم أطرق بابًا من قبل؛ فقد كنت أرغب في الاعتماد على نفسي وقدرتي، وأن أجعل أعمالي تتكلم عني، وجاءتني الفرصة على "طبق من فضة". مشاهدون بالملايين وكثير منهم صوتوا لي، هذا ما يحلم به أي شخص في العالم. ولو تبناني القصبي سأبدع أكثر وأكثر، خاصةً أنه منقّب في الفن يعرف كيف يستخرج الدرر ممن يعملون معه".

ومهند، حسب قوله، كان يحلم دائمًا بالتمثيل مع القصبي والسدحان في أجزاء "طاش ما طاش" الأولى، لكنه سعيد بأنه سيعمل مع الأول في عمل جديد؛ فبرأيه هذا سيجعله أحد العوامل الأولى لنجاح المسلسل، ليكبر معه شيئًا فشيئًا.

يُذكر أن بدايات مهند كانت عام 2006، في جمعية الثقافة والفنون؛ فقد خضع لدورة إعداد ممثل على المسرح. وأول مسرحية له كانت "توتو أوف سايد" بمشاركة الفنان المصري حسن مصطفى "الناظر في مدرسة المشاغبين" والسعودي فؤاد بخش. أما أول مسلسل له فكان عام 2008 في مسلسل "في بيتنا غشنة" مع انتصار الشراح وفاطمة الحوسني ولطيفة المجرن؛ إذ مثَّل دور خادمة إندونيسية، كما مثل في مسرحية "عيال الحارة" مع نجمَيْ باب الحارة أبو حاتم وأبو بشير "وفيق الزعيم وحسن دكاك".

أما المشهد الذي سيقدمه في الحلقة النهائية فلم يقرره مهند بعد؛ فالمحك صعب والمنافسة قوية كما يقول، وما سيقدمه يجب أن يشرّفه ويشرّف بلده؛ لذا فالتفكير جارٍ والخيار صعب من بين مشاهد وأفكار يعمل عليها وورشة عمل مكونة من أصدقائه، وهدفه أن ينسى الناس كل ما قدمه من قبل بشيء أفضل وأن يؤكد لعلي جابر أولاً أنه استحق عن جدارة صوته الذي رجح كفّته وساهم في تأهّله.