EN
  • تاريخ النشر: 25 أكتوبر, 2011

بعد أن اكتشفت أن الأولى أمها أموال "سامية".. هل تعوض "لميس" سنوات الحرمان

لميس

لميس تبكي بعد اكتشاف سر أمها

شعور مرير أن يعيش إنسان سنوات طفولته وشبابه يتيم الأم بينما يكتشف فجأة أنها لا تزال على قيد الحياة.

  • تاريخ النشر: 25 أكتوبر, 2011

بعد أن اكتشفت أن الأولى أمها أموال "سامية".. هل تعوض "لميس" سنوات الحرمان

عاشت لميس حياة بائسة محاصرة بين الفقر واليتم حتى وجدت "مراد" الذي مد لها يده ووعدها بأن يفتح أمامها باب الشهرة من خلال مشروعه الغنائي الكبير الذي اختارها بطلة له رغم فقرها ومستواها الاجتماعي الذي لا يتناسب مع ثرائه ورقيه.

مضت لميس في طريقها الجديد تحاول بشتى الطرق إرضاء أستاذها "مرادالذي أحبته دون أن تشعر، لكن سعادتها لم تكن مكتملة لفقدانها الأم في مشوارها هذا، ولم تكن تعلم أن سرًا كبيرًا ظلت تجهله كل هذه السنوات.

"حيانابن حارتها الذي يحبها كثيرا، علم بهذا السر وفاجأها به، عندما أخبرها أن أمها لا تزال على قيد الحياة ما دفعها إلى ترك حلمها والسفر إلى المدينة التي تقطن بها الأم، لتفاجأ بأن أمها سيدة ثرية وأن الوصول إليها صعب.

لم تعلم لميس أن أمها هي "ساميةالخادمة التي تعمل في منزل مراد، والتي تخلت عن ثرائها واختارت هذا العمل من أجل البقاء إلى جوارها لكن ربما ذلك لن يغفر لـ "سامية" عند ابنتها سنوات الحرمان التي عاشتها، ولن تستطيع أموالها أن تعوضها عن شعورها المرير باليتم.