EN
  • تاريخ النشر: 16 مايو, 2012

شرحوا أسباب نجاحه أبطال "روبي" يؤكدون: المسلسل تفوق على الدراما التركية ويقودنا نحو "الطويلة"

مشهد من مسلسل روبي

مشهد من مسلسل روبي

الفنانة تقلا شمعون والفنانة ندى أبو فرحات والكاتبة كلوديا مرشيليان، يتحدثن عن أسباب تفوق مسلسل روبي، والعناصر التي توافرت له، ومدى تأثيره في المشاهد العربي مقارنةً بالمسلسلات التركية، وأهمية هذه التجربة باعتبارها جديدة على الدراما العربية.

  • تاريخ النشر: 16 مايو, 2012

شرحوا أسباب نجاحه أبطال "روبي" يؤكدون: المسلسل تفوق على الدراما التركية ويقودنا نحو "الطويلة"

اعتبرت صحيفة عربية، أن النجاح الذي حققه المسلسل اللبناني "روبي" الذي تعرضه MBC4، سيقود الدراما العربية نحو موضة المسلسلات التلفزيونية الطويلة.

وأجرت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية، استطلاعًا شارك فيه عدد من أبطال المسلسل، كان على رأسهم الفنانة تقلا شمعون التي جسدت دور «عليا»، قالت فيه: "في الدراما العربية توجه إلى منافسة الدراما التركية التي تعتمد التطويل". وأضافت: "ليس مستبعدًا أن ندخل موضة المسلسلات الطويلة لكي نواجه اجتياح الدراما التركية".

وأكدت شمعون أن الأصداء تشير إلى أن «روبي» تفوق على الدراما التركية، فقالت: «كل الذين الناس الذين أصادفهم يؤكدون أنهم يتابعون (روبي) أكثر مما يتابعون (فاطمةولكن لا أحد يمكن أن يضمن ما إذا كانت المسلسلات التي سوف تنتج في المستقبل ستحقق تفوقًا كالتفوق الذي تحقق مع (روبي) الذي نجح بجذب الجمهور فترة طويلة وبإيقاع سريع».

أما الفنانة اللبنانية ندى أبو فرحات فكشفت عن الأسباب التي جعلت من «روبي» مسلسلاً ناجحًا ومتفوقًا على الدراما التركية، بقولها: "قصته تشبهنا؛ مستوحاة من مجتمعنا العربي.. فيه جمال، وتمثيل جيد، وتصوير راق، وإيقاعه سريع ويجمع ممثلين من جنسيات ولهجات عربية مختلفة. وهذه الناحية أضفت كثيرًا من الغنى عليه، كما يجب ألا ننسى أن القصة جميلة جدًّا، وأسلوب الكاتبة كلوديا مارشيليان أكثر من رائع، هذا عدا أن الإنتاج كريم جدًّا".

كاتبة مسلسل «روبي» كلوديا مارشيليان أوضحت أن نجاح (روبي) مثَّل حافزًا عند المنتجين الذين طلبوا منها كتابة مزيد من المسلسلات الطويلة.

وعددت مارشيليان الأسباب التي أسهمت في تفوق مسلسل «روبي»، قائلةً: «لأن هناك إيمانًا بأنه يجب أن ينجح.. الإنتاج مدروس وصحيح.. المخرج جيد جدًّا.. الممثلون أكثر من رائعين.. القصة جذابة ولافتة.. الناس أحبوا الشخصيات والحوارات والأداء ووجدوا أن الممثلين يتكلمون لغتهم نفسها، وتعرَّفوا شوارع لبنان وقصصًا موجودة في كل بيت. أي أنه توفرت فيه كل العناصر التي جعلت الناس تحبه وتتعلق به؛ وهذه العناصر يجب أن يتوفر في كل المسلسلات المقبلة أيضًا".