EN
  • تاريخ النشر: 25 فبراير, 2015

نكاد نحبس دموعنا! كيف هنأ ستفين هوكينج إيدي رايدمان بالأوسكار؟

انتهى الأوسكار ومازال إيدي يحصد الجوائز!

إيدي ريدمان كان متمالكًا نفسه بالكاد أثناء قبوله جائزة الأوسكار، في موقف يذكرنا بأهمية هوليوود في التوعية بمواضيع مهمة مثل الإرادة البشرية التي تتغلب على الحدود المعتادة!

ولكنه بالتأكيد رقص فرحًا عندما حصل على جائزة من نوع آخر، وهو أول الحاصلين عليها فيما نعتقد. وهو الدعم المستمر من الشخص الذي تقمص شخصه في الفيلم. العالم الشهير ستيفن هوكنج، الذي ظهر بجانبه في البافتا من قبل، ثم هنأه في رسالة على الفيسبوك!

182

المصدر:

الرسالة يهنئ هوكينج فيها ريدماين، ويعرب فيها عن فخره بالفيلم والبطل. جائزة نرى أنها أهم من الأوسكار معنويًا. وفريدة حقًا، فمن النادر أن يلتقي الممثل بالشخصية الحقيقية، في تناغم فريد بين الواقع والخيال!

يذكر أن هوكينج من ألمع الشخصيات في العالم، وله هو شخصيًا على الرغم من مرضه فيلموغرافيا تقارب كمًا -وليس كيفًا- تلك التي يملكها ريدماين حاليًا. فهوكنج شارك بالفعل بصفته في أحد أجزاء Star Trek عام 1993!