EN
  • تاريخ النشر: 01 مارس, 2015

أنجلينا جولي تدخل "عش الدبابير" لإنقاذ "نسيمة" من براثن داعش!

أنجلينا جولي

أنجلينا جولي لم تحضر الأوسكار، ربما يكون السبب فيلمها عن داعش؟

تساءل الجميع عن سبب اختفاء أنجلينا جولي في حفل الأوسكار. ولكننا كنا نعرف أنها مشغولة بشيء أكثر جدية، وهو مأساة أكراد العراق وتعرضهم لكل أشكال الوحشية من قبل داعش.

الفيلمين الذين تم إنتاجهما من قبل الأمم المتحدة وصحيفة الجارديان، ويتم عرضهما على الموقع الأخيرة حصريًا.

هذه المرة القصة عن أم تدعى نسيمة، التي تم اختطافها هي وعائلتها -زوج وخمسة أبناء- منذ عدة أشهر على يد مقاتلي داعش. وتم عزلهم عن بعض، ليطلق سراح نسيمة واثنين من أولادها في يناير الماضي. لتقيم في منزل مدمر ومهجور، حيث التقت بجولي التي كانت هناك، وحكت لها القصة بتفاصيل مرعبة!

"أخذوا ابنتي للخارج وأغلقوا الباب، ولم أرها منذ ذلك الوقت"
نسيمة

العذاب بدأ منذ 6 أشهر تقريبًا، عندما قامت داعش بخطف ابتنها الأولى والتي توسلت لهم أن يتركوها، وتحكي الأم "كانوا يجرونها وهي تصرخ خلفهم أنها لن تذهب معهم أبدًا. ثم أغلق الباب ولم ترَ ابنتها ثانية.

واعتادت نسيمة أن تخبئ ابنتها الأخرى -9 سنوات- تحت الملاءة كلما شعرت بالخطر محاولة تهدئة الطفلة المرعوبة!

يذكر أن جولي هي ممثلة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، وكانت في العراق قبيل الأوسكار حيث كان فيلمها Unbroken مرشحًا للفوز، الأمر الذي يعطينا انطباعًا عن مدى أهمية الجهود الإنسانية بالنسبة لها.