EN
  • تاريخ النشر: 16 يوليو, 2013

"قافلة الحرية" ينال الإعجاب في مهرجان ميونيخ السينمائي.. وتواجد عربي قوي

FREEDOM BUS

لقطة من فيلم "قافلة الحرية" أو Freedom Bus

انتهت منذ أيام قليلة فعاليات مهرجان ميونيخ السينمائي؛ والذي يعد ثان أكبر مهرجان سينمائي في ألمانيا، والذي شهد مشاركة العديد من الأفلام ذات الإنتاج العربي في أكثر من مسابقة.

(mbc) انتهت منذ أيام قليلة فعاليات مهرجان ميونيخ السينمائي؛ والذي يعد ثان أكبر مهرجان سينمائي في ألمانيا، والذي شهد مشاركة العديد من الأفلام ذات الإنتاج العربي في أكثر من مسابقة.

 ونجح الفيلم الوثائقي "قافلة الحرية" أو Freedom Bus؛ للمخرجة الألمانية من أصل عربي Fatima Abdollahyan؛ في حصد اثنين من أهم جوائز المهرجان، الأولى هي Bayern 3 Audience Award؛ وهي الجائزة التي يمنحها الجمهور، وجائزة One Future Preis.

مخرجة
683

مخرجة "قافلة الحرية" (على اليمين) أثناء استلامها جائزة فيلمها

يروي الفيلم رحلة شاب مصري ولد ونشأ في (ألمانيا)؛ وحقق الكثير من النجاحات هناك، حتى جاءت ثورة يناير 2011، وبدأ الاستعداد لأول انتخابات رئاسية حقيقية، فترك كل شئ وعاد إلى وطنه؛ ليبدأ في تكوين حملة تدور في المدن المختلفة بواسطة حافلة؛ لتعريف الناس بما تعنيه الديمقراطية وحرية الرأي؛ وحثهم وتشجيعهم على إعطاء صوتهم لمن يستحقه في الانتخابات المقبلة.

ومواصلة حصد إعجاب النقاد بفيلمها الأخير؛ شاركت المخرجة السعودية "هيفاء المنصور" بفيلمها Wadjda أو "وجدةوالذي يعد أول فيلم سعودي من إخراج امرأة؛ كما أنه أيضًا أول فيلم سعودي يتم تصويره بالكامل بداخل المملكة، حيث نالت بطلته الصغيرة "وعد محمد" إشادة الكثيرين بأدائها المميز.

لقطة من الفيلم السعودي وجدة
416

لقطة من الفيلم السعودي وجدة

تدور أحداث الفيلم حول الطفلة "وجدة" التي تحلم بإقناع والديها بامتلاك دراجة؛ تتسابق بها مع أصدقائها؛ إلا أن كلا منهما لديه ما يشغله، فالأب دائم الغياب في عمله؛ بينما الأم تحمل مخاوف ذهاب زوجها إلى امرأة أخرى، فلا تجد الصغيرة "وجدة" غير محاولة الاعتماد على نفسها؛ ومحاولة بيع عدد من أغراضها لتوفير ثمن الدراجة.

ومن جديد؛ عاد المخرج اللبناني الأصل "زياد دويري" يثير الجدل الملازم لأحدث أفلامه L’ Attentat أو "الهجوم"؛ وهو الفيلم الذي تعرض للمنع في العديد من الدول العربية؛ نظرًا لما يعرضه من قصة شائكة للصراع العربي الإسرائيلي، حيث يروي قصة جراح عربي يعيش في (تل أبيب)؛ يكتشف سرًا خطيرًا بشأن زوجته، عقب هجوم تفجيري.

لقطة من فيلم L’ Attentat أو الهجوم
683

لقطة من فيلم L’ Attentat أو الهجوم

أما المخرجة الجزائرية-الفرنسية "جميلة شعراويفقد شاركت بفيلم Yema؛ وهو إنتاج جزائري-فرنسي مشترك، ويدور حول والذي يروي مأساة أم؛ فقدت أحد ابنيها؛ وتعيش في شك قاتل بأن الأخر< زعيم جماعة إسلامية مسلحة، له يد في مقتل شقيقه.

لقطة من فيلم Yema
683

لقطة من فيلم Yema

وكانت للعراق مشاركة مميزة أيضًا بفيلم Bekas؛ وهو إنتاج عراقي-سويدي-فنلندي مشترك، للمخرج الكردي "كارزان قادروالذي يروي مغامرة طفلين شقيقين فقيرين؛ يحاولان الذهاب إلى أمريكا بعد مشاهدة جزء من فيلم (سوبرمان) في السينما؛ إلا أنه تواجههما مشكلة عدم امتلاكهما المال أو جوازات السفر.

لقطة من فيلم Bekas
683

لقطة من فيلم Bekas