EN
  • تاريخ النشر: 01 أغسطس, 2013

ليدي ديانا كانت تنوي الهروب مع حبيبها المسلم

ليدي ديانا

ليدي ديانا

بالرغم من وفاتها بعام 1997 إلاً أن الاميرة الراحلة ليدي ديانا لازالت مادة دسمة لوسائل الإعلام وفي تقرير جديد نشرته مجلة فانيتي فير كشفت فيه أن الاميرة كانت تنوري الهروب إلى باكستان من أجل حبيبها الجراح حسنات خان.

(بيروت-لارا نايف-mbc.net) بالرغم من وفاتها بعام 1997 إلاً أن الاميرة الراحلة ليدي ديانا لازالت مادة دسمة لوسائل الإعلام وفي تقرير جديد نشرته مجلة فانيتي فير كشفت فيه أن الاميرة كانت تنوري الهروب إلى باكستان من أجل حبيبها الجراح حسنات خان.

وقد كشفت إحدى صديقات ديانا في، التي كانت متزوجة من قريب حسنات، أن الاميرة الراحلة كانت مغرمة جداً بحسنات وأرادت البقاء معه مهما كلف الأمر، حتى لو إضطرت إلى العيش في باكستان، وهذا ما جعلها مقربة من عائلته.

وكان الدكتور خان (51 سنة) التقى الأميرة ديانا في مستشفى رويال برومبتون في لندن عام 1995، حين كانت تزور صديقا أخضع لجراحة في القلب، ونشأت بينهما علاقة غرامية سرية استمرت عامين، لكنها انتهت قبل بضعة اشهر على مقتلها في حادث سير في باريس عام 1997.

وتحدث اصدقاء الاميرة عن الطبيب الباكستاني بوصفه «حب حياتها» وعن حزنها حين انتهت العلاقة، وكانت الأميرة نفسها تسميه Mr. Wonderful، وأصبحت العلاقة بينهما جدية، حتى ان عائلة خان التقت الأميرة ديانا خلال زيارتها باكستان عام 1996، وارتدت ديانا اللباس الباكستاني التقليدي احتراما لتقاليد العائلة. وأفادت تقارير ان الدكتور خان أنهى علاقته بها لأنه لم يطق اضواء الاعلام، وبعد فسخ العلاقة اقامت الأميرة ديانا علاقة مع دودي نجل مالك مطاعم هارودز وقتذاك محمد الفايد.