EN
  • تاريخ النشر: 11 مارس, 2013

تعرضه MBC2 في سهرة الثلاثاء صناع The Boondock Saints II يهدونه إلى الجمهور وينتقدون صناعة السينما الأمريكية

boondock-saints-2
boondock-saints-5
boondock-saints-1

بطل الفيلم "شون باتريك فلانري" ينتقد موقف منتجي الجزء الأول؛ الذين طرحوا الفيلم على استحياء في عدد من دور العرض؛ غير واثقين من تحقيقه النجاح اللازم، ورغم ذلك فعند طرحه على أسطوانات الـDVD؛ حقق الفيلم انتشارًا كبيرًا بين الشباب، وصار عشاقه بالآلاف.

  • تاريخ النشر: 11 مارس, 2013

تعرضه MBC2 في سهرة الثلاثاء صناع The Boondock Saints II يهدونه إلى الجمهور وينتقدون صناعة السينما الأمريكية

(حسام الدين عماد - mbc.net) في إحدى اللقاءات الصحفية التي جمعت صناع فيلمThe Boondock Saints II: All Saints Day الذي تعرضه MBC2 يوم الثلاثاء 11 مارس الساعة 11 مساء بتوقيت السعودية؛ انتقد بطل الفيلم "شون باتريك فلانري" موقف منتجي الجزء الأول؛ الذين طرحوا الفيلم على استحياء في عدد من دور العرض؛ غير واثقين من تحقيقه النجاح اللازم، ورغم ذلك فعند طرحه على أسطوانات الـDVD؛ حقق الفيلم انتشارًا كبيرًا بين الشباب، وصار عشاقه بالآلاف، وهو الأمر الذي كان دافعًا رئيسيًا في صنع الجزء الثاني.

ومن جانبه؛ اعترف مخرج وكاتب الفيلم "تروي دافي" أنه لم يبذل مجهودًا في إقناع طاقم عمل الجزء الأول بالعودة في الجزء الثاني؛ لأن جميعهم بالفعل كانوا متشوقين للعودة مجددًا، ولم تنقطع الاتصالات بينهم طوال فترة العشرة أعوام بين الجزأين، والأمر لا يقتصر على الممثلين فقط؛ بل معظم طاقم العمل.

يظن جميع المديرين التنفيذيين في (هوليوود) أنهم يفهمون كل شئ؛ ويعرفون متى يكون الفيلم ناجحًا، ولهؤلاء أقول: "لقد أفسدتم الأمر حقًا هذه المرة. لم تقوموا بإصدار الفيلم في السينما؛ ولم تكن هناك أية وسائل دعائية، ورغم ذلك شاهده الناس قائلين: "أنتم حمقى؛ هذا فيلم جيد.""
شون باتريك فلانري

وسخر "دافي" من معظم الأفلام التي تصنعها (هوليوود)؛ والتي تحاول إقناع الجمهور بمدى قوة وترابط العلاقة بين طاقم عملها؛ بينما الحقيقة عكس ذلك؛ وهو ما أيده فيه "فلانري"؛ الذي وصف تجاربه في عدد من الأفلام بأن الجميع في حفلات نهاية التصوير يتبادلون سويًا أرقام الهواتف؛ مع الوعد بالإبقاء على الاتصال، ثم ينتهي الأمر على ذلك، أما في هذا الفيلم فالأمر يختلف تمامًا.

وعند سؤاله عن كتابة الجزء الجديد؛ وصف "دافي" معظم الأفلام ذات الجزء الثاني بأنها سيئة؛ ولا يوجد سوى بعض الاستثناءات القليلة، ومن وجهة نظره؛ ما يصنع جزءًا ثانيًا ناجحًا هو منح الجمهور كل ما أحبوه في الجزء الأول؛ مع حبكات جديدة غير متوقعة؛ وهو ما فعله في الجزء الجديد؛ وأعجب به الجمهور كثيرًا.