EN
  • تاريخ النشر: 19 أكتوبر, 2009

Equilibrium أكويليبريم

بعد انتهاء حربا عالمية ثالثة في بداية القرن الحادي والعشرين، ...

بعد انتهاء حربا عالمية ثالثة في بداية القرن الحادي والعشرين، يخشى قادة العالم من أن الجنس البشري لن يكون قادرا على تخطي حرب عالمية رابعة، فيعملون على بناء مجتمع بشري جديد خالي من النزاعات لتلافي خطر انقراض نوع الإنسان. ولتحقيق هذا الهدف، يقرر قادة العالم منع كل الأشياء التي تولد المشاعر والأحساسيس، لأنها مسؤولة عن معاملة البشر لبعضهم بطرق لا إنسانية، فيتم منع الموسيقى والفنون والأدب، وأيضا يجبر البشر على تناول مادة كيميائية صناعية اسمها بروزيوم تقوم بكبت المشاعر والأحاسيس وتمنعها من أن تقود الإنسان إلى طلب المزيد، والتوقف عن أخذ هذه المادة يعتبر جريمة لأن الإحساس هو جريمة تستحق الموت. ويعيش وسط هذا النظام جون بريستون الذي كان واحدا من عملاء النظام قبل أن يتوقف ذات يوم عن تعاطي مادة البروزيوم الخاصة به فتتغير حياته كلها رأسا على عقب، ويثور على النظام الدكتاتوري المنتشر. نال الفيلم فشلا جماهيريا كبيرا عندما تم عرضه تجاريا. حيث لم يتمكن من جمع أكثر من 5.3 مليون دولار حول العالم، بالرغم من ميزانية إنتاجه التي وصلت إلى 20 مليون دولار. وقد ترشح الفيلم لجائزة أحسن تصميم لمشاهد القتال من جوائز جمعية مصممي المشاهد الأمريكيين.