EN
  • تاريخ النشر: 21 نوفمبر, 2016

لماذا أوقفت أحلام مشتركة عن الغناء؟

ليندا

ليندا

مع أنّها تملك صوتًا جميلاً وأداءً مُحترفًا، دخلت ليندا زامل من فلسطين، والتي تبلغ من العمر 19 سنة فقط، على أعضاء اللّجنة وهي تشعر بخوفٍ كبير من الوقوف والغناء أمامهم.

(الياس باسيل - بيروت-mbc.net) مع أنّها تملك صوتًا جميلاً وأداءً مُحترفًا، دخلت ليندا زامل من فلسطين، والتي تبلغ من العمر 19 سنة فقط، على أعضاء اللّجنة وهي تشعر بخوفٍ كبير من الوقوف والغناء أمامهم.

وعندما طلبت منها اللّجنة أن تُسمعها صوتها، عبرّت لها ليندا عن شعورها بالخوف رغم أنّها قرّرت تخطّيه.

ولكن خلال أدائها، لم تستطع أن تُسيطر على خوفها بالكامل، فشعر أعضاء اللّجنة فيه.

لذلك، أوقفتها أحلام بعفويّة عند وصولها إلى جملة معيّنة من الأغنية التي كانت تؤدّيها لكي ترتاح قليلاً وتتخلّص من خوفها ومن ثمّ تتابع الأغنية.

هذا الفعل فاجأ حسن فصرخ فيها "سيبيها سيبيها!" لشدّة استمتاعه بغنائها، لكنّ أحلام شرحت لها على مسامعه أنّها لو استمّرت في غناء تلك الجملة وهي خائفة كانت لتفشل.

أعضاء اللّجنة أجمعوا جميعهم على أنّ صوت ليندا مميّز بالفعل، لكنّهم لم يتّفقوا في شأن الخوف الذي اعتراها خلال الغناء. فقد عبّر لها وائل كفوري بعد انتهائها من الغناء عن قلقه من الخوف الكبير الذي تشعر به والذي قد يمنعها من الوقوف على مسرح أمام النّاس والغناء في مراحل لاحقة، ليردّ عليه حسن الشّافعي بأنّ وقوفها على المسرح قد يمدّها بجرعة من الثّقة.

فغادرت ليندا البرنامج رغم خوفها مع 4 "نعم" لتنتقل بذلك إلى المرحلة الثّانية.