EN
  • تاريخ النشر: 10 فبراير, 2012

MBC1: ناجية من سرطان الثدي تخصص حياتها لمساعدة غيرها من المريضات

ندي التل

ندي التل مريضة سابقة بالسرطان تتخصص في مساعدة غيرها من المرضي

مريضة بالسرطان تقهر المرض وتشفى منه بالإصرار والعزيمة وتتجه لمساعدة غيرها من مريضات السرطان.

  • تاريخ النشر: 10 فبراير, 2012

MBC1: ناجية من سرطان الثدي تخصص حياتها لمساعدة غيرها من المريضات

ندى التل سيدة سورية غير تقليدية، استطاعت أن تقهر مرض سرطان الثدي، وتغلبت عليه بفضل إيمانها بالله تعالى، وتسلحها بالعزيمة والإصرار، حتى تم لها الشفاء، ولم تكتف بذلك؛ بل قررت مساعدة غيرها من السيدات اللاتي يعانين من المرض، ولا يجدن من يمد لهم يد المساعدة سواء بالتوعية أو بالعلاج.

وذكرت التل -في حوارها مع برنامج MBC في أسبوع الجمعة 10 فبراير/شباط 2012م- أنها اكتشفت قصة مرضها لأول مرة عام 2007م، عن طريق فحص "الماموجرام"؛ الذي أوضح أنها مصابة بسرطان الثدي من الدرجة الأولى، وهذا يتطلب خضوعها للعلاج الكيماوي، وتضيف أن هذا الخبر سبب لها صدمة كبيرة، وكان مفاجأة غير سارة لها ولزوجها وعائلتها.

وأضافت "ندى" أن المشكلة الحقيقية وجودهم في مجتمع يهتم بجسد المرأة وبأنوثتها، أكثر من اهتمامه بعقلها وفكرها، بالتالي حين تفقد المرأة أنوثتها ينصرف اهتمام الجميع عنها.

وأشارت ندى إلى أن بعض العادات والتقاليد المرتبطة بالمجتمع تصعب الحياة على مريض السرطان؛ حيث تجد من يسأل عن هل هذا المرض وراثي؟ أو هل ممكن أن  ينتقل إلى ابنتي؟ هل يمكن أن يتخلى زوجي عني؟ وغيرها من الأمور التي تضايق المريضة.

وأضافت ندى أنه بعد شفائها تم اختيارها لتتسلم مسؤوليات الأمانة الاجتماعية لجمعية سرطان الثدي في سوريا، وأخذت على عاتقها القيام بحملات توعية للنساء بمخاطر سرطان الثدي، وضرورة الكشف المبكر عنه؛ الذي يساعد في إنقاذ حوالي 90% من المريضات.