EN
  • تاريخ النشر: 24 أكتوبر, 2011

MBC1: زلزال "فان" يقرب بين الأتراك والأكراد.. وعدد القتلى يصل إلى 270 شخصا

زلزال تركيا 2011

أثار الزلزال الذي ضرب شرق تركيا

ارتفاع حصيلة ضحايا زلزال إقليم فان في تركيا إلى 270 شخصا، و1300 جريح،وسط مخاوف من زيادة حصيلة ضحايا الزلزال المدمر.

تواصل فرق الإنقاذ جهودها للبحث عن ناجين في الزلزال الذي ضرب إقليم فان جنوب شرق تركيا، وسط تأكيدات بارتفاع عدد القتلى ليصل إلى 270 شخصا، و1300 جريح، بحسب تقارير رسمية، وسط مخاوف من زيادة حصيلة ضحايا الزلزال المدمر.

 ورغم الكارثة الإنسانية التي سببها زلزال فان، إلا أنه في المقابل قام بالتقريب بين الأتراك والأكراد، الذين تعاونوا مع بعضهم لإنقاذ المنكوبين، متناسين الاختلافات العرقية.

 ونقلت نشرة MBC1، عن بشير أطالاي -نائب رئيس الوزراء التركي- قوله: إن الجهود الحكومية تجري على قدم وساق لتوفير الحاجات الضرورية لإسعاف المصابين والناجين من الزلزال، مشيرا إلى أن فرق الإنقاذ مستمرة في عملها للبحث عن ناجين، متوقعا ارتفاع حصيلة القتلى خلال الأيام المقبلة.

 وواجهت جهود الإنقاذ صعوبةً في العمل بكامل طاقتها بعد الزلزال مع انقطاع الكهرباء، وحلول الظلام على البلدات والقرى في جبال الأناضول، قرب الحدود مع إيران.

 وقامت رافعات بإزالة أنقاض بناية سكنية مؤلفة من ستة طوابق، يقول مارة إن 70 شخصا محاصرون تحتها.

 ولكن مع كل مرة يتم فيها انتشال ناجين من تحت الأنقاض تزداد النفوس أملاً في العثور على ناجين آخرين.

 وقال رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان إن هناك عددا غير معروف لم يعرف مصيره تحت أنقاض المباني المنهارة في البلدات المنكوبة، وأوضح أنه يخشى الأسوأ بالنسبة للقرويين الذين يعيشون في مناطق ريفية بعيدة لم يتم الوصول إليها بعد.

 وفان مدينة قديمة تقع على ضفاف بحيرة تحيط بها جبال تغطيها الثلوج، ويبلغ عدد سكانها مليون نسمة.