EN
  • تاريخ النشر: 23 سبتمبر, 2011

أثبتت أنها شخص فعال في بناء المجتمع MBC1: المرأة السعودية في عهد الملك عبد الله.. مستشارة دولية ورياضية ومخترعة

المستشارة بمجلس الشورى السعودي مها المنيف تتحدث عن تقدم مكانةالمرأة في المملكة خلال عهد الملك عبد الله

قالت الدكتورة "مها المنيفمستشارة الشورى، إن المرأة السعودية تعيش حاليًا أفضل عصورها، وخاصة بعد أن فتحت الدولة الباب لمشاركة المرأة في مختلف المجالات، مشيرة إلى أن آخر 10 سنوات قفزت بالمرأة لتكون عاملاً مهمًا في مسيرة التطور ودعم عجلة التنمية بشكل كبير.

                        

وذكر تقرير MBC1، خلال تغطيتها الخاصة للاحتفالات باليوم الوطني السعودي، أن عهد الملك عبد الله بن عبد العزيز شهد اقتحام المرأة السعودية لمجالات عدة أبدعت بها وباتت إنجازاتها تتعدى العالمية، فأصبحت مثالاً مشرفًا يحتذى به في العالم العربي والإسلامي والعالم أجمع.

 

اقتناص الفرص

 

وكمثال للمرأة السعودية المشرفة تعتبر "لبنى الغلايني" أول امرأة حازت على الترخيص المعتمد من الولايات المتحدة الأمريكية، لمنح الشهادات التربوية والاستشارات الأسرية للنساء والرجال على مستوى الشرق الأوسط.

 

"لبنى" أكدت بذلك أن الفرص متاحة وبشدة أمام المرأة العربية بشكل عام والسعودية على الخصوص، شريطة أن يكون لديها وعي بالفرص وكيفية اقتناصها.

 

وأوضحت "لبنى الغلاييني" أن عهد الملك عبد الله اتسم بالتركيز على التعليم العالي؛ حيث أعاد الملك فتح باب الابتعاث للتعليم العالي بشكل موسع للمرأة، ويسر لها الأمر بابتعاث محارم لها، وبالفعل قام كثير من النساء برفع اسم المملكة بالخارج في الأبحاث العلمية، مثل الدكتورة "حياة سنديو"فاتن خورشيد".

 

مجالات مختلفة

 

وفي مجال الرياضة، استمر الجدل في المملكة العربية السعودية عن مدى أحقية المرأة في ممارستها إلى أن تم الاعتراف رسميًا بأول شركة رياضية نسائية تم تأسيسها بفكر نسائي لدعم النشاطات الرياضية من بناة أفكار "لينا المعينارئيسة شركة جدة يونايتد، التي ضمت في الشركة أكاديميات رياضية للبنات لنشر الثقافة لدى المجتمع السعودي.

 

وفي مجال العالم والمعرفة، كان للمرأة دور مهم، حين حصلت الطالبة "بيان محمد مشاط" على المركز الأول عالميًا في مجال الاختراع، بعد أن ابتكرت لعبة تقيس مدى قدرة الأطفال على التعامل مع الويب ومحركات البث؛ حيث حصلت على الجائزة الأولى لمعرض "أنتل" الدولي للعلوم والهندسة.