EN
  • تاريخ النشر: 24 أكتوبر, 2011

MBC1: السعودية تستعد لتشييع ولي عهدها.. وزعماء العرب يشهدون للفقيد

الأمير سلطان

السعودية تودع جثمان الأمير سلطان

السعودية تستعد لتشييع جثمان ولي العهد الأمير سلطان بن عبد العزيز وزير الدفاع، عصر الثلاثاء 25 أكتوبر/تشرين أول.

ومن المتوقع أن يتدفق زعماء ورؤساء العالم "من 100 دولة" إلى العاصمة الرياض لوداع الأمير الراحل.

 ووفق تقرير مراسل MBC في الرياض حسين بن فقيه، يستمر العزاء لمدة ثلاثة أيام، بدءًا من الثلاثاء عقب تشييع الجنازة عصرا، في الديوان الملكي، ثم الأربعاء والخميس بعد صلاة المغرب، كما يُصلَّى صلاة الغائب على الفقيد في الحرم بمكة.

 واستطلعت تقارير نشرة أخبار MBC في 24 أكتوبر/تشرين أول، آراء عدد من السياسيين والقيادات العربية في الأمير الراحل.

 واعتبر ياسر عبد ربه -أمين سر اللجنة التنفيذية بمنظمة التحرير الفلسطينية- رحيله "خسارة كبيرة لكل من يعرفهأما رئيس الحكومة الفلسطينية المقالة، إسماعيل هنية، من غزة، فاعتبره فقيد الأمة العربية كلها، وشهد بأنه كان على علاقة مباشرة بالقضية الفلسطينية أثناء اتفاقية مكة وبعدها، وقال "لم تتوقف الاتصالات بيننا، فقد كان مساندا للقضية الفلسطينية باستمرار، ونحتسبه عند الله، ونرجو لأهله الصبر والسلوان".

 وعلق أمين عام الجامعة العربية السابق عمرو موسى "عرفته سنوات طويلة أخا شقيقا مهموما بالقضايا العربية، وأقدم التعازي للعالم العربي جميعه".

 وقال رئيس الحكومة اللبنانية السابق فؤاد السنيورة "كان الأمير سلطان شديد التمسك بنموذج لبنان في التعايش المشترك، وحريصا على المساعدة التي تقدمها السعودية إلى لبنان، حتى استطاعت لبنان التغلب على مشكلتها في إزالة آثار الغزو الإسرائيلي".