EN
  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2012

75% منها بين الأب وابنته والأم يندر أن تقع فيها MBC في أسبوع.. تفتح ملف زنا المحارم المسكوت عنه في العالم العربي

د. طارق الحبيب

د. طارق الحبيب

مشكلة زنا المحارم ظاهرة لا يراها المجتمع العربي ولا يعترف بها على الرغم من انتشارها في العديد من الدول.

  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2012

75% منها بين الأب وابنته والأم يندر أن تقع فيها MBC في أسبوع.. تفتح ملف زنا المحارم المسكوت عنه في العالم العربي

ظاهرة زنا المحارم أحد القضايا التي يفضل المجتمع العربي السكوت عنها على الرغم من وجودها في العديد من الدول وبين مختلف شرائح المجتمع وتزايد خطورتها نتيجة سكوت الضحية خوفا من الفضيحة أو العقاب، خاصة حين يكون السبب هو الأب أو الأخ، وهو الشخص الأول المعني بالحفاظ على شرف الفتاة وعرضها.

أسباب متفرقة ونتيجة واحدة

وحول أسباب هذه الظاهرة أكد د. طارق الحبيب استشاري الطب النفسي بالرياض لبرنامج MBC في أسبوع حلقة الجمعة 13 يناير/كانون الثاني أنه على الرغم من أن الأبحاث العلمية اكدت الظروف المعيشية والاجتماعية من أبرز الأسباب إلا أن هذه الجرائم موجودة أيضا في الأسر الغنية، بالإضافة إلى الملابس المثيرة التي تلبسها الفتاة، والأخلاقيات الغائبة عن البعض، وحدوث اضطراب نفسي أو عقلي نتيجة تعاطي المخدرات والمسكرات، كذلك مسألة عشق الطفولة، حيث يوجد أشخاص لا يتلذذون جنسيا إلا مع الأطفال.

 وتشير الدراسات إلى أن هذا هو أكثر الأنواع؛ لأن 75 % من حالات زنا المحارم تتم بين الرجل وابنته، ومن النادر بل والنادر جدا أن تقع المرأة في زنا المحارم مع ابنها؛ لأن المعني الأسري عند المرأة أرقى وأعلى منه عند الرجل، ومن بين الأسباب كذلك العلاقة الزوجية غير المستقرة، حيث يؤدي عدم الإشباع الجنسي بين الزوجة والزوج إلى التفكير في بديل آخر، وكذلك اضطراب العلاقة الأسرية داخل الأسرة يجعلها مفككة ولا يشعر الفرد بمعنى الحرام، ولا بمعني الأسرة، وتصبح الأخت مثل الغريبة.

 وطالب الحبيب بالتعامل مع من يقوم بهذه الجريمة كحالة مستقلة عن غيرها، ففي بعض الأحيان يكون مجرما، وفي بعضها يكون مريضا، وفي البعض الثالث يكون نتيجة أسباب اجتماعية وغيرها.

رد الفعل

 وحول رد فعل الضحية وأسباب تكتمها لهذا الأمر.. قال الحبيب إن هناك ثلاثة أنواع من ردود الفعل التي تقوم بها الضحية؛ الأول هو اللون الغاضب، حيث تتجه الفتاة بكرهها إلى أبيها وزوجها في المستقبل، بل تكره الرجل ذاته، وقد تقوم بعلاقات متعددة لا بسبب حبها للجنس ولكن لإهانة الرجل الذي ترتبط به.

أما الثاني فهو اللون الحزين، حيث تشعر الفتاة أنها شاركت بهذا الشيء وسمحت به وتنازلت وسكتت فتتجه بعنفها إلى الداخل وقد تنتحر في بعض الحالات، واللون الثالث هو المختلط بين اللونين السابقين.

 

السكوت ممنوع

ونبه الحبيب إلى أن هذه الظاهرة لا يمكن السكوت عنها؛ لأن لها العديد من العواقب النفسية والاجتماعية، فقد أثبتت الدراسات أن 37% من البغايا قد تعرضن لزنا المحارم في الطفولة، كما أن الآفة تهدد كيان الأسرة، وتحدث اضطراب في مفاهيم القيم والمعاني مثل معاني الأبوة والأخوة وغيرها، وكذلك تؤدي إلى تشوه في تصور الذكر والأنثى لبعضهما البعض.

ترقب وقلق

وحول شكل العلاقة العائلية بين طرفي زنا المحارم.. أكد الحبيب أنه في البداية يجب تقييم المعتدي وعلاجه، بالإضافة إلى دراسة الآثارعلى المعتدي عليه، ثم تحدث عملية المصالحة بين الطرفين، ولكن من الناحية النفسية والشرعية يحرم الخلوة بينهما حتى وإن طلب الوالد اصطحاب ابنته لأداء العمرة؛ لأنه قد تعود الرغبة مرة أخرى.

 

العلاج

وعلاج هذه الظاهرة كما يرى الحبيب يجب أن يتم على مستوى المجتمع وعلى مستوى الأسرة، حيث طالب بتخفيف الضغوط المجتمعية والنفسية على الشعوب؛ لأنها ترفع درجة التوتر، وتقلل من مسألة القيم والمبادئ، وكذلك رفع قيمة كرامة الإنسان، وتوفير السكن المناسب.

أما على مستوى الأسرة فيجب أن تقوم الأم بدور الرقيب؛ لأن المرأة هى الأرقى في الأسرة وبنيتها الأسرية واهتمامها بالأسرة أعلى من الرجل، وكذلك عليها الحذر من اللبس المثير لبناتها والمزاح بالأجساد بين الأخوة ورفع المستوى الديني.