EN
  • تاريخ النشر: 01 يونيو, 2012

MBC في أسبوع: مهندس بحريني يطلق أول معرض للمجوهرات الخشبية بالمملكة

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

بين أكوام الخشب القديم بدأت قصته، استهوته بما مر عليها من أزمان، فقرر أن يجسدها في أشكال تناسب عمرها، أنه المهندس والفنان التشكيلي البحريني "محمد إدريس" الذي أبدع في صنع مشغولات يدوية تعلمها على يد نقاش هندي، وبرنامج MBC في أسبوع يعرض تشكيلة من أول مجوهرات خشبية.

  • تاريخ النشر: 01 يونيو, 2012

MBC في أسبوع: مهندس بحريني يطلق أول معرض للمجوهرات الخشبية بالمملكة

بين أكوام الخشب القديم بدأت قصته، استهوته بما مر عليها من أزمان، فقرر أن يجسدها في أشكال تناسب عمرها، أنه المهندس والفنان التشكيلي البحريني "محمد إدريس" الذي أبدع في صنع مشغولات يدوية تعلمها على يد نقاش هندي.

وقال محمد إدريس في حواره مع MBC في أسبوع الجمعة الأول من يونيو/حزيران 2012- أن الفكرة جاءت إليه في الأساس في ديسمبر أثناء مناسبة عيد ميلاد زوجته، عندما رغب في تقديم هدية مميزة لها، فقام بتغليف الخشب بالفضة ليظهر كمجوهرات.

اتسعت مدارك محمد الفنية وانضم إلى ذلك رفيقا دربه أحمد شهاب ومصطفى، الذين شاركاه في إطلاق مشروع مجوهرات الخشب، والذي يقوم في فكرته على نقش الأخشاب بطريقة ترصع بعد ذلك بالفضة لإعطائها المزيد من الرونق.

وجاءت الفكرة بإنتاج اكسسوارات نسائية كالخواتم والقلائد وبعض الاكسسوارات الرجالية، بالإضافة إلى إنتاج بعض القطع المتعارف عليها في البيت الخليجي.

وقال أحمد شهاب أن مشروع محمد كان في البداية لتقديم هدية لزوجته في عيد ميلادها، ثم فكروا في شغل وقت فراغهم والحصول على مردود مادي، بمشاركة الناس بمنتج جديد.

وتمكن الأصدقاء الثلاثة من إنتاج ما يقرب من 100 قطعة حتى الآن والمشاركة بها في معرض فني وثقته كاميرات الأصدقاء ومن حضر.

وذكر مصطفى أن ردود الناس كانت متوقعة وغير متوقعة في نفس الوقت، والمجوهرات نالت استحسان الناس بصورة جيدة، ومع الوقت أعجب الناس بفكرة المجوهرات الخشبية، خاصة أنهم يبحثون عن هدايا مميزة خارجة عن المألوف.