EN
  • تاريخ النشر: 11 نوفمبر, 2011

ضم لوحات وأعمال نحت MBC في أسبوع: معرض فني بريطاني يجسد ثورة الشباب العربي

معرض بريطاني

معرض بريطاني

معرض بريطاني في مدينة "لندنالذي صور لزواره الربيع العربي بعيون الفنانين.

تحول غضب الشباب العربي وشعوره بالإحباط إلى رموز ولوحات نقلها معرض بريطاني في مدينة "لندنالذي صور لزواره الربيع العربي بعيون الفنانين.

 

وعرضت كاميرا MBC في أسبوع الخميس 10 نوفمبر/تشرين الثاني 2011، صوراً للوحات التي رسمها الفنانين، والتي عبرت في مجملها عن الحرية والتغيير.

 

وعبرت إحدى اللوحات التي رسمها الفنان البريطاني "ستيف روزينتايل" عن قصة حقيقية مقتبسة من حادثة إعدام وقعت في إيران، لطفلين رغم براءتهما وعمرهما كان 14 عاماً فقط.

 

وأكد الفنان "ستيف" أن أعماله الفنية تناقش موضوعات متنوعة ومتباينة وتحمل أفكار، مشيراً إلى أن الفن لا يحدث التغيير، بل يثير الجدل بطرحه القضايا للنقاش وجعلها ماثلة في أذهان الناس.

 

ورصدت أعمال فنية أخرى فكرة الحرية، مثل حرية الإطلاع والمعرفة والتي تعد حق من حقوق الفرد، والتي ظهرت بشكل مميز في لوحة تجسد شاب يرغب في التحرر من القيود التي تلتف حول يديه، ولكنها مكونة من الزهور لحسن حظه، وذلك خلافاً للقيود التي يعاني منها الشباب العربي في سوريا واليمن، و تونس، ومصر، والذين كانوا محاطين بالرصاص والقنابل.

وفي لوحة جديدة مميزة، ظهرت خناجر معلقة فوق جسد شاب، والتي تعبر عن المخاطر المفروضة على كل من يريد أن يتحرر، والتي رسمها بإبداع أحد الرسامين من نيبال.

 

وضم المعرض، أعمال أخرى من فن النحت أظهرت شخص يصرخ بقوة لكي يتحرر وهو محاط بالأسلاك داخل أحد السجون.

 

ويعتبر هذا المعرض هو الأول من نوعه الذي يستعرض قيمة الحرية.

لوحة لقصة إعدام في إيران
AR_Zoom
لوحة لقصة إعدام في إيران
معرض بريطاني ينقل لوحاته عبر MBC في أسبوع
شاب بقيود من الزهور
AR_Zoom
شاب بقيود من الزهور
معرض بريطاني ينقل لوحاته عبر MBC في أسبوع