EN
  • تاريخ النشر: 15 ديسمبر, 2011

اعتمد على حاسة اللمس للنجاح MBC في أسبوع: كفيف عماني يتحدى إعاقته ويحترف فن النحت

موسي البلوشي كفيف بدرجة نحات

موسي البلوشي كفيف عماني يمتهن النحت

موسي البلوشي كفيف عماني يبرع في النحت وأعمال الخزف بالرغم من إعاقته البصرية.

الإصرار والعزيمة ومزيد من الأمل هي فقط أدوات موسى البلوشي الشاب العماني الذي فقد بصره وهو في سن الخامسة من عمره، إلا أن ذلك لم يمنعه من ممارسة هوايته التي يعشقها وهي فن النحت وأعمال الخزف، معتمدًا على حاسة اللمس وتحسس الأشياء، لينتج بيده أعمالاً مميزةً تجسد التراث العماني والواقع المعيشي، والمفاجأة أنه يهوى التمثيل وتقديم البرامج.

 وذكر برنامج MBC في أسبوع الجمعة 15 ديسمبر/كانون الأول 2011م، أن موهبة موسى بدأت منذ التحاقه بأحد المعاهد الدراسية؛ حيث كان يستغل الحصص الفنية في تنفيذ بعض الأعمال باستخدام الصلصال الاصطناعي، والمفاجأة أنه كان متفوقًا على غيره من زملاء الصف.

 ويقول موسى البلوشي إنه يستخدم يديه فقط في أعماله الفنية، ويعمل من دون استخدام أي أدوات من أدوات النحت نظرًا لصعوبة استخدامها، بالإضافة إلى أنه اعتاد على استخدم يديه من البداية وتفوق بها.

 ويضيف "البلوشي" أن المشكلة التي تواجهه هي عدم رؤيته لأعماله، ومن ثم عدم القدرة على تلوينها باللون المناسب، ما يجعله يستعين بأفراد أسرته لمساعدته في اختيار الألوان المناسبة، مشيرًا إلى أنه يحب تأمل الطبيعة ليلاً على البحر وتخيل الأشياء التي يرسمها.

 وحظيت أعمال موسى بإعجاب كل من شاهدها، وإبداعاته لم تقف عند هذا الحد، بل يقوم بتقديم برامج الأطفال والتمثيل، متمنيًّا إتاحة الفرصة لإبراز مواهبه على مستوى الإذاعة والمسرح.

 وحصل البلوشي على عديدٍ من الجوائز وشهادات التقدير عن الأعمال التي شارك بها في عديدٍ من المعارض الفنية، بالإضافة إلى شهادات من وزارة التربية وجمعية المرأة العمانية.