EN
  • تاريخ النشر: 09 فبراير, 2012

وسط قيود مجتمعية وتقنية MBC في أسبوع: سعوديات يحترفن التصوير الفوتوجرافي

مصورات سعوديات

سعوديات يعشقن التصوير ويتحدين غياب الدعم

فتيات سعوديات يعشقن هواية التصوير، لكنهن في حاجة إلى الدعم المجتمعي لتحقيق أحلامهن.

  • تاريخ النشر: 09 فبراير, 2012

وسط قيود مجتمعية وتقنية MBC في أسبوع: سعوديات يحترفن التصوير الفوتوجرافي

الحلم والكاميرا الفوتوجرافية سلاحها الوحيد لتقنع المجتمع بالاعتراف بموهبتها، هذه هي حال كثيرات من الفتيات السعوديات اللاتي عشقن التصوير، لكنهن في حاجة إلى الدعم المجتمعي والمساندة، لإثبات أنهن قادرات على التفوق في كل مكان.

وأكدت لمياء الرميح مؤسسة "جروب" المصورات السعوديات لبرنامج MBC في أسبوع الخميس 9 فبراير/شباط، أن ردود الفعل حول هذا العمل تختلف داخل المملكة من منطقة لمنطقة، ففي المدن الكبرى والمجتمعات المتقدمة لا يوجد مشكلة في عمل المرأة بالتصوير الفوتورافي، أما في المدن الصغيرة والريف هناك علامات استفهام ودهشة وتساؤلات حول سر هذه الهواية التي يراها بعض الأشخاص غريبة.

أما المصورة الفوتوجرافية نجلاء الخليفة، فتقول إن التصوير بالنسبة لها هو الأجنحة التي تحلق بها في الفضاء، مشيرة إلى أن علاقتها بالتصوير بدأت منذ الصغر، لكنها تطورت مع مراحل العمر واكتساب المهارات المختلفة، أما زميلتها منيرة الربيعان، فتقول إن هواية التصوير بدأت لديها من عام 2009م؛ حيث التحقت بعددٍ من الدورات التدريبية، ثم شاركت في عديد من المعارض المختلفة.

في حين تقول منار تميم إننا نسعى لكسر القاعدة، والحصول على دعم المجتمع حتى تبرز الفتاة السعودية في مجال التصوير.

يضم جروب المصورات السعوديات نحو 350 فتاة سعودية من هواة التصوير، وتنظم لهن لمياء الرميحي مؤسسة الجروب عديدًا من الرحلات ليلتقطن بعدساتهن مناظر طبيعية تعكس مهارات احترافية تمتلكها الفتاة السعودية التي تجاهد من أجل انتزاع اعتراف المجتمع بهوايتها التي ظلت حبيسة الإنترنت لسنوات.