EN
  • تاريخ النشر: 27 يناير, 2012

إسرائيل ترفض الاعتراف بجريمتها MBC في أسبوع: رصاصة إسرائيلية تمنع أسيل الفلسطينية من التنفس

أسيل

أسيل طفلة فلسطينية إصابتها رصاصة الاحتلال الإسرائيلي

مأساة طفلة فلسطينية تعاني من الشلل الرباعي بعد ما أصيبت برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي.

  • تاريخ النشر: 27 يناير, 2012

إسرائيل ترفض الاعتراف بجريمتها MBC في أسبوع: رصاصة إسرائيلية تمنع أسيل الفلسطينية من التنفس

أسيل طفلة فلسطينية لا تقضي يومها تلعب وتجري مثل بقية الأطفال في سنها؛ بل تقضيه على سريرها الأبيض داخل غرفة العناية المركزة بأحد مستشفيات فلسطين، بعدما أصيبت برصاصة في رقبتها، حين كانت تلعب بالقرب من معسكر لقوات الاحتلال الإسرائيلي.

وذكر برنامج MBC في أسبوع الخميس 27 يناير/كانون الثاني أنها أصيبت في 25 أكتوبر/تشرين الأول 2011م، عندما كانت  تلعب مع ابن عمها بالقرب من الجدار بمقطع قريب من معسكر إسرائيلي في منطقة عناتة بالقدس، واخترقت الرصاصة رقبتها وأصابت النخاع؛ ما أدى إلى إصابتها بالشلل، ومع ذلك لم تعترف السلطات الإسرائيلية حتى الآن بمسؤوليتها عن الحادث.

وقد عولجت أسيل في مستشفى بالقدس، ثم نقلت إلى أحد مراكز التأهيل في رام الله؛ حيث تعرضت لالتهابات صدرية كادت تودي بحياتها نتيجة عدم توافر الرعاية الطبية في هذا المركز؛ ما دفع أهلها إلى نقلها إلى مستشفى آخر في رام الله، بحثا عن رعاية طبية بعد تدهور حالتها الصحية.

ولا تستطيع أسيل أن تتنفس ذاتيا، ولا تقدر على ابتلاع الطعام، وعلاجها يمول من قبل جمعية أطفال فلسطين، وظروفها العائلية غاية في التعقيد؛ فوالدها مريض وعاطل عن العمل، وعمها العائل الوحيد يقبع خلف جدران سجن الاحتلال، وأمها تقود معركتين؛ الأولى لإجبار إسرائيل على الاعتراف بجريمتها وتحمل تبعاتها، والثانية للبقاء على قيد الحياة.

وتقول الدكتورة مريم بصير -رئيسة قسم الأطفال في مجمع فلسطين الطبي-: إن إصابة أسيل أدت إلى شلل رباعي في الأطراف؛ لكنها تستطيع الكلام والنطق ومستوى ذكائها مرتفع.

أما ستيف سوسبي رئيس مجلس إدارة جمعية إغاثة أطفال فلسطين؛ فيقول: أعتقد أن على السلطات الإسرائيلية تحمل المسؤولية، أو على الأقل إجراء تحقيق بالموضوع؛ نظرا لأنها أصيبت بالقرب من معسكر إسرائيلي.