EN
  • تاريخ النشر: 19 يوليو, 2012

MBC في أسبوع يفتح جدل حفلات الطلاق في المجتمع النسائي العربي

كثير من الجدل حول حفلات الطلاق والتي انتشرت في الوسط النسائي العربي ، خصوصًا بين صغيرات السن من حديثات العهد بالزواج وتكرر حدوثه. فشاركنا رأيك في برنامج MBC في أسبوع.. هل أصبح أبغض الحلال عند الله جسراً لتبادل التهاني وإقامه الحفلات؟

  • تاريخ النشر: 19 يوليو, 2012

MBC في أسبوع يفتح جدل حفلات الطلاق في المجتمع النسائي العربي

كثير من الجدل حول حفلات الطلاق والتي انتشرت في الوسط النسائي العربي ، خصوصًا بين صغيرات السن من حديثات العهد بالزواج وتكرر حدوثه.

قصص واقعية كثيرة، أصبح مؤخر الصداق فيها ضرورة، لكي تقيم بعد الطلاق حفلة لتخلصها من زوجها، تعبيراً عن السرور الذي حل بها ولربما قهر، ولكن في قلبها تضحك وتجمع من يعز عليها لكي لا تشعر بالنقص الذي أحدثه الرجل في حياتها أو لربما تخلصت من الضيق الذي كان مطبق على انفاسها لتنفس بحفلة طلاق.

وقامت كاميرا MBC باستطلاع آراء النساء والرجال عن حفلات الطلاق، حيث قالت إحداهن أن حفلات الطلاق تعتمد على نفسية المرأة، فلو كانت معلقة لفترة طويلة ستحتفل أكثر من مرة، بينما رأي أحد السعوديين أن حفلات الطلاق ظاهرة اجتماعية سلبية تحتفل فيه المرأة لأنها تخلصت من قسوة الرجل.

ولم تكن جميع الردود إيجابية، فأحد السيدات اعترفت أن صديقتها قامت بعمل حفل طلاق، لكنها اعترضت عليها ولم تحضر الحفل، بينما قال آخر أن الحياة الزوجية صناديق مغلقة وبهذه الحفلات تفتح هذه الصناديق وتنتشر على أفواه الناس، وهو فعل غير محبب وسلبي.

الدكتور "أسعد صبر" - دكتور نفسي- أوضح أن الغضب والقهر، وربما أسباب اجتماعية أخرى تجعل المرأة تثور وتنفس عن تلك الحالات فقط.

في كل7  دقائق تسجل حالة طلاق واحدة في السعودية لأسباب متعددة حيث الاحتفالات تقيمها وتنظمها صغيرات السن وحديثات الزواج.

ولطالما كانت الحياه المستقره هي الغاية المنشودة من الزواج، ومهما كانت الأسباب بالنسبة للمطلقة فسعادة هي أم شقاء ؟ أم هو أسلوب جديد في التعبير عن الفرح أو حتى الحزن؟

فشاركنا رأيك.. هل أصبح أبغض الحلال عند الله جسراً لتبادل التهاني وإقامه الحفلات؟