EN
  • تاريخ النشر: 11 مايو, 2012

79% من أصوات مسلمي فرنسا للفائز "هولاند".. فهل يرد الجميل؟

الرئيس الفرنسي الجديد فرانسوا هولاند

الرئيس الفرنسي الجديد فرانسوا هولاند

جاءت النتيجة النهائية للانتخابات الرئاسية الفرنسية لتؤكد أن نسبة 79% من أصوات الجاليات العربية والإسلامية ذهبت إلى فرانسوا هولاند، وهو ما يطرح تساؤلات حول تعامله مع الأقليات والمسلمين

  • تاريخ النشر: 11 مايو, 2012

79% من أصوات مسلمي فرنسا للفائز "هولاند".. فهل يرد الجميل؟

أثار فوز المرشح الاشتراكي  فرانسوا هولاند (57 عامًا) في انتخابات الرئاسة الفرنسية، تساؤلات حول طريقة تعامله مع الأقليات ومسلمي فرنسا.

وذكر برنامج MBC في أسبوع، الجمعة 11 مايو/أيار، أن النتائج النهائية للانتخابات الرئاسية الفرنسية أكدت أن نسبة 93% من أصوات الناخبين العرب والمسلمين في فرنسا ذهبت لهولاند، فيما حصل الرئيس المنتهية ولايته نيكولا ساركوزي على 7% من أصواتهم، وهو ما أكد استياء الجاليات العربية من اللهجة المتطرفة لحملة ساركوزي الانتخابية.

وأوضح أفراد الجالية العربية في فرنسا لحسن زيتوني مراسل MBC في أسبوع، أنهم كانوا متخوفين من فوز نيكولا ساركوزي، وذلك لاعتماده على سياسة العصا الغليظة مع المهاجرين من دول المغرب العربي وإفريقيا في فرنسا، فضلا عن استخدامه الهجة المتطرفة.

الأقليات ومسلمو فرنسا أكدوا أيضًا أنهم جاءوا إلى فرنسا بحثًا عن العمل، ولم نكن نقبل الطريقة التي كان يتعامل بها ساركوزي مع المسلمين والجاليات العربية على أنهم إرهابيون، مشيرين إلى أنهم ليسوا كذلك.

الرئيس الفرنسي الجديد فرنسوا هولاند قلل من الهجمة الشرسة التي كانت تستهدف الإسلام والمسلمين، ووقف ضد محاولات ساركوزي في تحويل مشكلة الهجرة إلى فرنسا هجمة ضد الإسلام والمسلمين بشكل عام.