EN
  • تاريخ النشر: 28 ديسمبر, 2011

دراسة شملت 114 إمرأة صباح الخير يا عرب : تجاعيد وجه المرأة إنذار بمتاعب فى العظام

دكتور وليد الشحي

دكتور وليد الشحي

تبدو العلاقة بين نضارة الجلد وصحة العظام للوهلة الأولى غير منطقية ولكن الدراسات تؤكد أن الجلد مؤشر على قوة عظام المرأة بعد إنقطاع الطمث

كشفت دراسة أسترالية وجود علاقة بين تجاعيد وجه المرأة  وصحة عظامها ، وأكدت الدراسة أن زيادة تجاعيد الوجه لدى النساء في الأربعين و الخمسينيات من العمر تكشف قلة كثافة عظامهن.

وذكر تقرير صباح الخير يا عرب يوم الأربعاء 28 ديسمبر كانون الأول أن الدراسة شملت 114 إمرأة إنقطع الطمث لديهن منذ أكثر من 3 سنوات ولم يتناولن أي علاجات هرمونية و استبعدت اللواتي خضعن لعمليات تجميل.

وتبين من خلال البحث أن النساء اللواتي يعانين أسوأ تجاعيد كانت كثافة عظامهن أقل من النساء اللواتي يتميزن ببشرة ملساء. وكان إنعكاس هذا المؤشر واضح على جميع عظام الجسم، من عظام الحوض والعمود الفقري وكعب القدم وغيرها.

وأعاد المتخصصون السبب في ذلك إلى أن العظم والجلد يتشاركان في مجموعة من البروتينات تعرف باسم الكولاجين، ومع تقدم السن يؤدي تغير الكولاجين إلى حدوث إرتخاء في الجلد وبروز التجاعيد وتدهور حالة العظام.

وتتيح نتائج الدراسة فرصة الكشف السريع عن إحتمالات تعرض النساء للكسور بعد إنقطاع الطمث.

وعلق دكتور وليد الشحي إستشاري أمراض العظام والمفاصل على نتائج الدراسة قائلا:"صحة العظام تعتمد على الحصول على قدر كاف من الكالسيوم وفيتامين د وممارسة الرياضة والحفاظ على الوزن، وبالتالي فهناك من يعتني بهذه العناصر مع ذلك تظهر لديهم تجاعيد".

ويؤكد دكتور وليد أنه يصعب الإعتماد على تجاعيد البشرة كمؤشر لكثافة العظاف دون عمل فحص طبي سليم.