EN
  • تاريخ النشر: 16 أغسطس, 2012

أقام مؤتمرا عاما للمسلمين في حجته الأخيرة "صانع الحضارة" يموت في صلاة الفجر.. وسورة النحل آخر ما قرأ

عمرو خالد

الداعية عمرو خالد سرد وقائع وفاة أمير المؤمنين الفاروق عمر بن الخطاب واللحظات التي سبقت الوفاة، وذلك خلال الحلقة 28 من برنامج "عمر صانع حضارة".

  • تاريخ النشر: 16 أغسطس, 2012

أقام مؤتمرا عاما للمسلمين في حجته الأخيرة "صانع الحضارة" يموت في صلاة الفجر.. وسورة النحل آخر ما قرأ

آن للفارس أن يترجل بعدما ملأ الدنيا عدلا وحضارة وعملا ورحمة وعلما.

الداعية عمرو خالد سرد وقائع وفاة أمير المؤمنين الفاروق عمر بن الخطاب واللحظات التي سبقت الوفاة، وذلك خلال الحلقة 28 من برنامج "عمر صانع حضارة".

عمر بن الخطاب الآن يبلغ من العمر 62 سنة.. ومات في سن قريبة جدا من سن موت النبي وأبو بكر لأنهم كانوا أحبابا.. لذلك دفنوا بجوار بعضهم.

عمر شعر بدنو أجله بعدما حكم البلاد لمدة 10 سنوات أقام فيها عدلا وحضارة وتقدما وعملا وجهدا.

عمر جمع الناس في المسجد قبل موته بأيام وقال لهم أيها الناس ماذا تفعلون وماذا تقولون إذا ملت بنفسي إلى الدنيا هكذا، فرد عليه أحد الصحابة: نقومك بسيوفنا.. فحمد عمر الله وقال: الحمد لله الذي جعل من رعيتي من يقومني.

عمر جمع كبار الصحابة وقال لهم: لا تقولوا الرأي الذي يوافق هواي ولكن قولوا ما يوافق الحق.. هكذا افعلوا معي ومع من بعدي.

عمر كان يقول لئن عشت إلى العام القادم لأخرجن إلى مصر فأقيم بها شهرا وكذلك أفعل مع الشام والعراق واليمن واذربيجان لأطمئن من الناس على العدل وأسمع شكاواهم بنفسي.

لحظات ما قبل الوفاة

عمر حول الحج إلى مؤتمر عام للأمة وجمعية عمومية يناقش فيه مشاكل الناس والولاة ويأخذ المقترحات ويصدر التوصيات "عمر فهم الحج كما أراده الله"

عمر كان له حجة وداع كما النبي، وطلب من زوجات النبي كلهن أن يججن معه وبعث في طلب كل ولاته ليحجوا معه ليقوم بمحاسبتهم أمام الشعب وينظم مؤتمرا جامعاة للولاة والشعوب في موسم الحج، فقام عمر خطيبا في كل هذا الجمع على جبل الرحمة في عرفات وقال لهم كلمته الذهبية: "أيها الناس نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فإن ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله".

وتابع: إني لم أرسل عمالي ليضربوا وجوهكم أو يأخذوا أموالكم وإنما أرسلتهم ليعلموكم سنة نبيكم ويقيموا العدل فيكم.. فمن فعل معه غير ذلك من ولاتي فليرفع الامر إلى فوالله خير لي أن أعزل واليا كل يوم خير لي من أن أسكت على ظلمه.

عمر دعا على جبل الرحمة "اللهم ارزقني شهادة في سبيلك وفي بلد نبيك".

الفرس لم ينسوا ما فعله عمر بهم وكسره لشوكتهم فبدءوا يدبرون لقتله ثأرا لهم وظنا أنه لو مات عمر سيتخلخل أمر المسلمين، فقام شاب منهم يدعى أبو لؤلؤة المجوسي، الذي أواه الصحابي المغيرة بن شعبة، بتحريض من الهرمزان الفارسي، ورغم أن أبو لؤلؤة هدده يوما بشكل مبطن أمام الصحابة ولما هموا به قال لهم عمر/ لا أعاقب بالشك.

قتل عمر في صلاة الفجر

عمر بدأ يصلي الفجر ويقرأ سورة النحل وقرأ عمر "ولا تكونوا كالتي نقضت غزلها من بعد قوة.." ليؤكد للمسلمين وجوب المحافظة على الدولة التي أنشأها عمر، وعندما وصل إلى آخرها "إن الله مع الذين اتقوا والذين هم محسنون".. وعندها ضربه أبو لؤلؤة بالخنجر في كبده فكبر عمر قائلا: قتلني الكلب، وأمر عبد الرحمن بن عوف بأن يستكمل الصلاة بالناس، وأمسك الصحابة بأبي لؤلؤة لكنه ذبح نفسه انتحارا.

عندما علم عمر بهوية من قتله قال: الحمد لله أنه ليس من المسلمين.

عمر عندما تيقن بقرب وفاته بطعنة أبو لؤلؤة أمر ابنه بأن يضع خده على التراب قائلا: لعل الله يغفر لعمر، وطلب الاستئذان من عائشة أن يدفن بجوار النبي وأبو بكر، فتأذن عائشة وتقول: والله لقد أعددت هذا المكان لي فلأثرن به عمر، وذلك تقديرا لما فعله للإسلام.

عمر مات بعد أن صنع حضارة تشهد له في الدنيا والآخرة.. فماذا فعلت في حياتك ليشهد لك بعد مماتك؟