EN
  • تاريخ النشر: 04 سبتمبر, 2010

العودة يؤكد نجاح البرنامج في تغير حياة شباب بالجامعة والثانوية "حجر الزاوية" يدعم مئات الأعمال التطوعية في الواقع وعلى فيس بوك

العودة وصف فريق عمل حجر الزاوية بأنه كالجسد الواحد

العودة وصف فريق عمل حجر الزاوية بأنه كالجسد الواحد

أكد الداعية السعودي المعروف سلمان العودة أن برنامجه "حجر الزاوية"؛ الذي تعرضه قناة MBC1 طوال رمضان، نجح في تغيير مفاهيم وأفكار عدد كبير من شباب الجامعة والمدارسة الثانوية، مشيرا إلى نجاح البرنامج أيضا في التواصل المباشر مع جمهوره، من خلال دعمه مئات الأعمال التطوعية في الواقع، وفي المواقع الإلكترونية المختلفة.

  • تاريخ النشر: 04 سبتمبر, 2010

العودة يؤكد نجاح البرنامج في تغير حياة شباب بالجامعة والثانوية "حجر الزاوية" يدعم مئات الأعمال التطوعية في الواقع وعلى فيس بوك

أكد الداعية السعودي المعروف سلمان العودة أن برنامجه "حجر الزاوية"؛ الذي تعرضه قناة MBC1 طوال رمضان، نجح في تغيير مفاهيم وأفكار عدد كبير من شباب الجامعة والمدارسة الثانوية، مشيرا إلى نجاح البرنامج أيضا في التواصل المباشر مع جمهوره، من خلال دعمه مئات الأعمال التطوعية في الواقع، وفي المواقع الإلكترونية المختلفة.

وقال الدكتور سلمان العودة -لصحيفة "الجزيرة" السعودية السبت 4 سبتمبر/أيلول 2010م-: "إن الأصداء التي حققها البرنامج كانت مبشرة جدا، سواء المباشرة أو رسائل الجوال أو عبر الأدوات الأخرى المختلفة التابعة للبرنامج".

وأضاف "وجدنا أننا فتحنا آفاق للكثير من الشباب على وجه الخصوص الشباب والفتيات، في المرحلتين الثانوية والجامعية، وهذا الموضوع فتح لهم آفاقا جديدة، وشجعهم على التفكير الميداني، وبدأنا نستقبل مقترحات ومشاركات، ووجدنا بحمد الله أن الجهد الذي بذلناه كان في محله".

وأكد العودة على التواصل المباشر بين البرنامج والجمهور، من خلال دعمه لمئات الأعمال التطوعية ونوادي الشباب والفتيات، سواء في الواقع أو العالم الافتراضي، من خلال الفيس بوك أو التويتر والمواقع الإلكترونية المختلفة.

ووصف الداعية السعودي فريق العمل في البرنامج بأنه كالجسد الواحد، وأضاف "الإخوة في فريق العمل اهتموا بالاستديو والتجهيزات الفنية والإعداد، وإضافة مذيع جديد، وأنا أهتم بالمحتوى".

ولفت الداعية السعودي المعروف إلى أنه قام بجمع مئات الكتب وعشرات الآلاف من المواد الإعلامية، التي تتحدث عن التغيير قبل شهر رمضان، وأخذنا منها ما يناسبنا لمناقشته.

ومن جانبه قال مقدم البرنامج فهد السعوي -لفريق صحفي من "الجزيرة" زار موقع تصوير البرنامج-: "ليس بغريب أن يأتي عنوان هذا العام عن التغيير؛ لأننا أصبحنا على ثقة أن ما بنيناه من خطاب تراكمي معين على مدى السنوات الماضية موجود في ذاكرة المشاهد المستهدف، وبالتالي شعرنا بأنه آن الأوان أن نطرح كبسولة مضغوطة تسمى التغيير".

واستطرد السعوي موضحا "نحن نريد ثقافة معينة، ونريدها أن تصل كثقافة، ولسنا متخصصين في مجال دون آخر، ولسنا أكاديميين يطرحون موضوعا بالغ التعقيد. نحن نطرح ثقافة الناس تنتظرها نحاول قدر المستطاع أن يكون الأسلوب ميسرا للناس، ولا نغفل جانب التأصيل الشرعي".

أما مقدم البرنامج الجديد في البرنامج أحمد الفهيد؛ فوصف مشاركته مع السعوى والعودة بأنها خطوة مهمة في مشواره الإعلامي.

وأكد أن فقرته في "حجر الزاوية" تتسم بالصراحة، وقال: "أحاول أن أحافظ على الصراحة المتزنة، وكما قلت في أول حلقة: لا نأخذ الآراء المكتوبة تحت أسماء مستعارة، ولا نأخذ الآراء المتشنجة التي فقط تسمع رأيها ولا تسمع الرأي الآخر، ولا نأخذ الآراء التي تتحدث عن الشخصيات وليس عن الأفكار المطروحة داخل الحلقة، ونسير داخل إطارها وداخل خطوطها.