EN
  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2012

"الثامنة" يكشف عن معاناة ذوي الإعاقة السمعية في السعودية

يناقش برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، مساء اليوم الخامس من شهر ديسمبر الجاري لعام 2012م،معاناة ذوي الإعاقة السمعية في الحصول على سماعات، في ظل ارتفاع قيمة السماعة،والتي تبدأ من 1500 إلى 30 ألف ريال ،لمن يعانون من ضعف شديد وحاد في السمع ،في الوقت الذي تقوم فيه وزارة الشؤون

  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2012

"الثامنة" يكشف عن معاناة ذوي الإعاقة السمعية في السعودية

يناقش برنامج "الثامنة" مع داود الشريان، مساء اليوم الخامس من شهر ديسمبر الجاري لعام 2012م،معاناة ذوي الإعاقة السمعية في الحصول على سماعات، في ظل ارتفاع قيمة السماعة،والتي تبدأ من 1500 إلى 30 ألف ريال ،لمن يعانون من ضعف شديد وحاد في السمع ،في الوقت الذي تقوم فيه وزارة الشؤون الاجتماعية مبالغ لا تتجاوز 10 الآف ريال في السنة.  

وستركز الحلقة على العديد من المحاور المهمة مثل مدة انتظار ذوي الإعاقة السمعية ،والتي تتجاوز 6 أشهر للحصول على سماعة،إضافة إلى رداءة السماعة والتي يتم تحديد نوعيتها دون تشخيص مسبق،حيث أنه من المفترض أن يقوم ذوي الإعاقة السمعية،باختيار المعين السمعي المناسب له بعد التخطيط،أيضاً عملية عدم وجود جهات متخصصة لصيانتها في ظل العطل وفي النهاية ترمى،وهذا يعود لعدم قيام وزارة الشؤون الاجتماعية بإنشاء مراكز للصيانة السمعات،ولهذا غالبية الشركات تقنع ذوي الإعاقة السمعية، بأنها قامت بصيانة للسماعة وهي لم تقم بإصلاحها،فضلاً عن عدم وجود جهات تتبنى تدريب ذوي الإعاقة السمعية على صيانة وتدريبهم على استخدام السماعة،وكذلك مطالبتهم بالمساواة بالمعاقين حركياً والمكفوفين،حيث توجد مراكز لصيانة الكرسي ومعالجة النظر للمكفوفين، ناهيك عن سفر الصم المستمر من القرى  والمحافظات إلى كل الرياض وجدة والدمام، حيث لا يوجد شركات لبيع السماعات ولا مراكز لتخطيط السمع إلا في تلك المدن الثلاث.

هذا وسيكون ضيوف الحلقة كل من رئيس مجلس إدارة جمعية الإعاقة السمعية علي الهزاني،ومدير عام الخدمات الطبية بوزارة الشؤون الاجتماعية الدكتور طلعت الوزنة،و نائب المدير العام للشركة العالمية للأدوية ومدير مركز سعودي تون للسماعات الطبية المهندس محمد العقلا،وأحد ضعفاء السمع مشرف محمد الشهري، يذكر أن الحلقة من إنتاج الزميل نواف العضياني.