EN
  • تاريخ النشر: 18 أبريل, 2012

"أمجد" يستعيد الحب العذري على آهات أم كلثوم في "الغفران"

أمجد يستعيد ذكرياته

أمجد يستعيد ذكرياته

هناك أشخاص ما زالوا يؤمنون بأن الحب قيمة كبرى تستحق التضحية، وأمجد واحد منهم.. يستمد حياته من نبض مشاعره.

  • تاريخ النشر: 18 أبريل, 2012

"أمجد" يستعيد الحب العذري على آهات أم كلثوم في "الغفران"

 

"لم يعد للحب الصادق مكان في زمن المادة".. هكذا يعتقد الكثيرون، لكن "أمجد" يثبت لهم العكس في أحداث المسلسل السوري "الغفران" الذي يعرض حاليا على MBC1.

أمجد كان مراهقًا عندما أحب ابنة الجيران وتعرض للضرب من إخوتها عندما اكتشفوا الرسائل التي كان يرسلها إليها، وحزن بشدة عندما هجرت أسرة الفتاة الحي فانقطعت صلته بها.

"الدنيا صغيرة".. هكذا اكتشف أمجد عندما قابل الفتاة صدفة بعد عشر سنوات، عرفها رغم طول المدة وتغير ملامحها فأحس أنه روحه عادت إليه، لأنه لم ينساها، وظل يبحث عنها وينتظرها كل يوم.

رومانسية أمجد التي لم يتخل عنها والتي تغذّت على كلمات الحب في أغاني أم كلثوم التي يعشقها دفعته إلى محاولة الحديث مع "عزة" وتذكيرها بالماضي حتى نجح في ذلك.

عزة انبهرت بشخصية أمجد ورمانسيته التي جعلته يتذكر فتاة ويبحث عنها طوال عشر سنوات.. فهل مثل هذا الحب موجود في عالمنا حقًا.. هل تعرف قصصًا.. شارك برأيك؟