EN
  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2012

"أبو جلال" يعطي نموذجا للمقاومة الشعبية السورية

تعذيب أبو جلال على أيدي الفرنسيين

تعذيب أبو جلال على أيدي الفرنسيين

أبو جلال يرفض الكشف عن أسماء الفدائيين ويعرض نفسه للتعذيب في مقابل استمرار المقاومة الشعبية السورية ضد المحتل الفرنسي.

  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2012

"أبو جلال" يعطي نموذجا للمقاومة الشعبية السورية

"كل يوم والشام تلد ألف رجل مستعدون للتضحية بدمائهم من أجل سوريا".. كلمات تحمل الكثير من معاني الرجولة والشهامة، أطلقها أبو جلال أثناء تعذيبه على أيدي الجنود الفرنسيين بسبب موقفه من المقاومة الشعبية. 

ويعرض مسلسل "رجال العز" يوميا في تمام الساعة 18.00 بتوقيت السعودية، 15.00 بتوقيت جرينتش، على شاشة MBC1.

وكشف المسلسل السوري عن التضحية الكبيرة التي يبذلها رجال وشباب سوريا من أجل الدفاع عن وطنهم ضد العسكر الفرنسي، وطرده من البلاد.

وأبو جلال هو أحد رجال المقاومة الذي دُفع للسجن بسبب مقاومته للعسكر الفرنسي وقتله للعديد من الجنود الفرنسيين والسوريين المتعاونين معهم.

وعلى الرغم من التعذيب والتنكيل الذي طال أبو جلال إلا أنه رفض بشدة الكشف عن أسماء باقي الفدائيين داخل الحارات الدمشقية، حفاظا على حياتهم.

لم يختلف الحال كثيرا عند عبود الشامي، والذي يجسد شخصيته الفنان قصي خولي، والذي قرر أن يهب حياته للمقاومة السورية والتضحية بنفسه من أجل تلقين العسكر الفرنسي درسا قاسيا.

وفي كل غارة لعبود يحمل من خلالها كفنه، ويقرر قتل المزيد من العسكر حتى يثبت لهم بأن المقاومة لم ولن تموت طالما هناك غزاة داخل سوريا..

ترى هل يستمر الفدائيون في نضالهم وتعود سوريا إلى سابق عهدها؟.