EN
  • تاريخ النشر: 16 يونيو, 2012

وسط حيرة وانقسام كبيرين.. مصر تنتخب رئيسا لها للمرة الثانية بعد ثورة يناير

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

وسط تخبط سياسي وشارع محموم ومنقسم على نفسه، 50 مليون مصري ينتخبون اليوم رئيسا للجمهورية. واللافت أن كلا المرشحين غير مرضي عنهما وهنا يقع المصريون في حيرة من أمرهم.. فمن سيقود مصر.

  • تاريخ النشر: 16 يونيو, 2012

وسط حيرة وانقسام كبيرين.. مصر تنتخب رئيسا لها للمرة الثانية بعد ثورة يناير

وسط تخبط سياسي وشارع محموم ومنقسم على نفسه، 50 مليون مصري ينتخبون اليوم رئيسا للجمهورية. واللافت أن كلا المرشحين غير مرضي عنهما وهنا يقع المصريون في حيرة من أمرهم.. فمن سيقود مصر.

ويتوجه المصريون اليوم - للمرة الثانية - الى صناديق الاقتراع لانتخاب رئيس للبلاد ولكن هذه الانتخابات، في دورتها الثانية أو جولة الإعادة، تجري في خضم إعصار سياسي قد يتيح للمجلس الأعلى للقوات المسلحة البقاء في سدة الحكم وقتا أطول.

الشارع المصري منقسم إلى معسكرين: معسكر المتخوفين من عودة رموز النظام السابق الى الحكم في حال فاز الفريق أحمد شفيق، ومعسكر الرافضين لهمينة الدين على السياسة في حال فاز بالرئاسة مرشح الاخوان المسلمين محمد مرسي.

تستمر جولة الإعادة على يومين. ومن المقرر أن يسلم المجلس العسكري، الذي يدير أمور البلاد حاليا، السلطة للرئيس المنتخب بحلول الأول من يوليو/تموز المقبل.

المزيد من التفاصيل في الفيديو اعلاه.