EN
  • تاريخ النشر: 15 أغسطس, 2012

قالت إنها جاءت لتهد الدنيا في كنة الشام وكناين الشامية مايا الخوري: صفعة بشار الشطي تسببت بألمٍ في ضرسي لمدة شهر

مايا الخوري وبشار الشطي في مشهد من مشاهد مسلسل كنّة الشام وكناين الشاميّة

مايا الخوري وبشار الشطي في مشهد من مشاهد مسلسل كنّة الشام وكناين الشاميّة

أخيراً دخلت الشاميّة وداد منزل العائلة الكويتية الممتدة التي تسكن منطقة الشامية ليُحَل لغز الاسم الذي رافق مسلسل كنة الشام وكناين الشامية وتساءل عنه المشاهدون منذ الحلقة الأولى.
تحدّثت مايا الخوري التي تقوم بدور وداد الشاميّة ل mbc.net عن دورها الذّي أحبته رغم أنها بقيت تشكو لمدة شهر من ألم في ضرسها بعد لطمة قوية وجهها إليها الممثل بشار الشطي في أحد المشاهد.

  • تاريخ النشر: 15 أغسطس, 2012

قالت إنها جاءت لتهد الدنيا في كنة الشام وكناين الشامية مايا الخوري: صفعة بشار الشطي تسببت بألمٍ في ضرسي لمدة شهر

أخيراً دخلت الشاميّة وداد منزل العائلة الكويتية الممتدة التي تسكن منطقة الشامية ليُحَل لغز الاسم الذي رافق مسلسل كنة الشام وكناين الشامية وتساءل عنه المشاهدون منذ الحلقة الأولى.

تقوم الممثلة اللبنانية مايا الخوري بدور وداد الخادمة الشامية التي تقع في غرام ابن العائلة صقر ثم تتزوج والده بالسر وتدخل القصر كخادمة، وفي نيتها تدمير العائلة.

تحدّثت مايا ل mbc.net عن دورها الذّي أحبته رغم أنها بقيت تشكو لمدة شهر من ألم في ضرسها بعد لطمة قوية وجهها إليها الممثل بشار الشطي في أحد المشاهد فقالت: "أحببت دوري لأنه دور الفتاة القادمة من الشام لتهدّ الدنيا، وتتحول شخصيتها منذ قابلت العائلة الكويتية من امرأة جميلة وتعاني من ظروف صعبة مع زوج سكير يضربها إلى الإحساس الحقيقي بصقر ومشاكله مع زوجته وأنه مظلوم مثلها".

وتضيف "الشخصية واقعية إلى حدٍ كبير فكم من عائلة فقيرة يكون لديها أكثر من بنت وكل فتاة تختلف في طباعها عن الأخرى رغم أنهن نشأن نفس النشأة .. في الدور وداد لم ترض أن تبقى خادمة مثل أمها وأخواتها التي ترى نفسها أكثر جمالاً منهن وتلبس ثياباً تظهر جمالها".

تلقّت مايا صفعة من الممثل بشار الشطي في أحد المشاهد فتقول " بعد ان رأى صقر والده يذهب خلسة إلى غرفتي ويسمع حديثنا يقوم بصفعي.. والحقيقة أننـا أعدنا المشهد ثلاث مرات، لدرجة أنني بقيت أعاني من ألم في ضرسي لمدة شهر.. أما بشار فقلبه طيب جداً وكان يراضيني بعد كل مرّة" .

وتضيف " في هذا المشهد نرى أن وداد أحبت صقر بصدق، وهو شعر بهذا الحب ولهذا وعدها بالزواج، لكن حبّه لزوجته كان أكبر ولربما أحسّ أن وداد ممكن أن لا تكون وفية له، لكنه رحل دون أن يناقشها وتركها بجرحها، فعادت لتنتقم منه بزواجها من أبيه".

تتحول وداد إلى شخصية استغلالية بعد أن دخلت القصر وكان هذا أول الغيث، فعندها خطة محكمة حدّثت بها نفسها، وهي إعلان زواجها من رب العائلة بدر، وتفريق الأزواج عن زوجاتهن لتحل محلهن أخواتها ليعشن في الخير الذي خططت لتنعم به، ثمّ تنشل عائلتها من فقرها... فهل تنجح في ذلك؟