EN
  • تاريخ النشر: 23 يونيو, 2013

والد الطفلة راما: استسلمنا لتشخيص السرطان ... ومكالمة هاتفية أعادت لنا الأمل

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أوضح والد طفلة سعودية حقنت بالكيماوي بسبب تشخيص طبي خاطئ، أنه تلقى طلباً من أحد الأطباء في مركز الأورام في بريدة يدعوة لمقابلته للحديث عن الوضع الصحي لـ"راماوأضاف والد الطفلة راما عبدالله المحيميد:" توجهت للمركز والتقيت بالاستشاري فيصل العنزي الذي أبلغني

أوضح والد طفلة سعودية حقنت بالكيماوي بسبب تشخيص طبي خاطئ، أنه تلقى طلباً من أحد الأطباء في مركز الأورام في بريدة يدعوة لمقابلته للحديث عن الوضع الصحي لـ"راماوأضاف والد الطفلة راما عبدالله المحيميد:" توجهت للمركز والتقيت بالاستشاري فيصل العنزي الذي أبلغني أن التشخيص بشكل مبدئي يبين إصابة راما بالسرطان، وأنه يجب التأكد من حالته بعد نتيجة فحص العينة المأخوذه من راما لدى مركز الأبحاث والتي من المتوقع أن تصدر بعد عدة أيام، لكن ما حصل أنه في اليوم التالي من حديثي مع الدكتور العنزي قاموا بتركيب القسطرة في راما وفي اليوم الذي يليه قاموا بإعطائها جرعة الكيماوي الأولى، وكانت الجرعة الأولى بتاريخ 2 رجب والجرعة الثاني في 28 من نفس الشهر، كنا في تلك الفترة مستسلمين أن راما مصابة بالسرطان، وأنا أشهد أن الطاقم الطبي كان يعمل بإخلاص، لكن ابنتي رأت العذاب أثناء أخذ الجرعات وأنا أحيي أم راما على صبرها".

وحول علمه بعدم إصابة راما بالسرطان، قال أبو راما:" يوم الثلاثاء اتاني اتصال من الدكتور فيصل العنزي يخبرني أنه يحمل أخبار سارة وطلب حضوري، ذهبت للبيت وأحضرت راما معي واتجهنا إليه في المستشفى، لما دخلنا عليه وأخبرني أن لديه خبر جيد وآخر سيء، الخبر الجيد كان أن راما ليست مصابة بالسرطان، والخبر السيء كان أن ما يحدث لابنتي راما بسبب خطأ في التشخيص بين رامي وراما".