EN
  • تاريخ النشر: 08 فبراير, 2013

وائل غنّى في الضيعة ودينا خائفة من والدتها

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

لطالما شكّلت بدايات النجوم الفنّية ذكريات وحكايات يكشفون عنها عندما يتقدّمون في السن أو تسمح لهم الفرصة فيكشفون للمرّة الأولى عن غنائهم أمام الجمهور، على المسرح أو حتى وحدهم.

  • تاريخ النشر: 08 فبراير, 2013

وائل غنّى في الضيعة ودينا خائفة من والدتها

(بيروت- mbc.net) لطالما شكّلت بدايات النجوم الفنّية ذكريات وحكايات يكشفون عنها عندما يتقدّمون في السن أو تسمح لهم الفرصة فيكشفون للمرّة الأولى عن غنائهم أمام الجمهور، على المسرح أو حتى وحدهم.

الحديث عن الشحرورة صباح وبداياتها المبكرة في عالم الغناء والفن، ذكّرت نجلاء وكذلك دينا ووائل ببداياتهم الفنية.

تقول دينا أنّ أوّل مرّة غنّت فيها على المسرح كانت في سن الثالثة عشر، خلال سهرة للمقرّبين غنّت وشعرت بفرحةٍ كبيرة أنّها وقفت على المسرح، ولكنّها كانت خائفة من مصارحة والدتها بحقيقة أنّها تودّ إحتراف الغناء.

الظروف والمقرّبون من دينا ساهموا في تثبيت فكرة الفن والغناء لدى والدتها، ومع الوقت إقتنعت بأنّ صوت إبنتها جميل، ومن هنا بدأت دينا الهاوية لتتحوّل إلى محترفة.

أمّا وائل جسّار فظهر عشقه للغناء منذ أن كان في الثانية من عمره إذ كان يستمع إلى الأغنيات قبل النوم وعمل على تنمية موهبته الفنية، وعندما بدأ بالإحتراف أحبّ الجمهور أعماله وأغنياته وإعتُبِرَ إمتداداً للعمالقة والعصر الذهبي للأغنية.