EN
  • تاريخ النشر: 15 ديسمبر, 2011

هيومان رايتس ووتش: قادة سوريون أمروا بفتح النار على المدنيين

مقتل ستة مدنيين برصاص قوات الأمن السورية

تواصل العمليات ضد المدنيين في سوريا

منظمة هيومان رايتس تكشف دور قادة سوريين في الأمر بإطلاق النار عشوائيا على متظاهرين عزل، والمرصد السوري يعلن مقتل ستة مدنيين

في تطور جديد قد يزيد من حدة الانتقادات العربية والدولية لممارسات النظام السورى بحق شعبه، أعلنت منظمة هيومان رايتس ووتش -في تقرير نشرته اليوم نقلا عن جنود فروا من الجيش- أن قادة سوريين أمروا بإطلاق النار عشوائيا على متظاهرين عزل، وأفاد الجنود المنشقين أن قادتهم أعطوهم أوامر بوقف المظاهرات السلمية بأية طريقة.

في سياق متصل، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن ستة مدنيين سقطوا برصاص الأمن في درعا وريف دمشق، كما أعلن عن مقتل 27 عنصرا على الأقل من الجيش والأمن السوري في اشتباكات مع منشقين في محافظة درعا.

وأشار المرصد كذلك إلى مقتل ثمانية جنود على أيدي منشقين داهموا قافلة لقوات الجيش السوري في حماة، بحسب تقرير نشرة التاسعة على MBC1 الخميس 15 ديسمبر/كانون الأول2011.

إلى ذلك أعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، أن بلاده سترسل وفدا إلى سوريا لطرح مبادرة عراقية تهدف إلى فتح حوار بين المعارضة والحكومة السورية، كما أعرب عن تخوف واشنطن والدول الأوروبية من مرحلة ما بعد الرئيس السوري بشار الأسد.

من جانبه، أدان وزير الخارجية الفرنسي آلان جوبيه ما وصفه بالجرائم بحق الإنسانية التي ترتكب يوميا في سوريا، كما دعا البرلمان الأوربي الرئيس السوري إلى التخلي عن السلطة فورا ووقف القمع الوحشي للاحتجاجات، كما جاء في بيان للبرلمان.