EN
  • تاريخ النشر: 04 مارس, 2015

هذا ما جاء في أول خطاب رسمي من رئيس هيئة الأمر بالمعروف

وجه رئيس هيئة الأمر بالمعروف في خطاب عممه على منسوبي الهيئة بأداء مهماتهم بكل حزم ونشاط، وأن يكون العمل وفق ما جاء في الكتاب والسنة، مع الالتزام بالأنظمة والتعليمات التي وضعت لتحقيق المصالح ودرء المفاسد، وأمرهم بالتقيد بها بكل أمانة.

وجه رئيس هيئة الأمر بالمعروف في خطاب عممه على منسوبي الهيئة  بأداء مهماتهم بكل حزم ونشاط، وأن يكون العمل وفق ما جاء في الكتاب والسنة، مع الالتزام بالأنظمة والتعليمات التي وضعت لتحقيق المصالح ودرء المفاسد، وأمرهم بالتقيد بها بكل أمانة.

وأمسك الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الدكتور عبدالرحمن السند العصا من وسطها، ناصحاً في خطاب وجهه لمنسوبي الهيئة ونشرته صحيفة الحياة، منسوبي الهيئة بالتعامل مع المخالفين بـ"الحلم والرفقوطالبهم أيضاً بأداء مهماتهم بـ"الحزم والنشاط". بيد أن مفردة "النظام" تكررت في خطاب تلقاه منسوبو الحسبة من السند، الذي تسلم مهماته قبل نحو شهر، بعد أن حل مكان رئيس الهيئة السابق الشيخ عبداللطيف آل الشيخ.

وقدم السند صفة أخ على الصفة الرسمية التي اختتم بها خطاباً رسمياً وجّهه لأعضاء الهيئة ورجال الحسبة، أكد فيه الحرص على التزود بالعلم الشرعي ومعرفة الأنظمة التي تنظم أعمالهم واتباعها.

كما أمرهم بالتحلي بالحلم والرفق في التعامل مع المخالفين، والسعي الحثيث في استصلاحهم، عملاً بقول النبي صلى الله عليه وسلم: "من أعطي حظه من الرفق فقد أعطي حظه من الخيروطالبهم بتوطين النفس على الصبر وقوة التحمل، وضبط الانفعالات في الميدان، وحسن التصرف، لما يترتب على ذلك من مصالح لخدمة العمل، والتي تعود بالعاقبة الحسنة على العضو. وأوصى الأعضاء العاملين في جهاز الهيئة بأن يكونوا قدوة حسنة في مظهرهم وأخلاقهم وتعاملاتهم الشرعية.

كما أمرهم بالتزود بالعلم الشرعي وقراءة الكتب التي تُعنى بشعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وتنمي المهارات الاحتسابية لدى الأعضاء، وضبط سلوكهم وتصرفاتهم، ومعرفة الأنظمة التي تنظم أعمالهم واتباعها، ليكونوا على هدى وبصيرة. وألزم الأعضاء كافة بالالتزام باللوائح والأنظمة والتعليمات المنظمة للعمل، وفق ما يصدر من جهات الاختصاص والمسؤولين في الرئاسة وفقاً للقواعد النظامية.