EN
  • تاريخ النشر: 20 نوفمبر, 2012

نداء من نجوم تركيا "تبرعوا إليّ"

إيماناً منهم بالدور الاجتماعي الذي يجب أن يقوم به الفنان داخل المجتمع الذي يعيش فيه، شارك نجوم الدراما التركية في تدشين حملة بعنوان "تبرعوا إلي" للتبرع بالأعضاء، والتي نظمتها المؤسسة القومية للكلى في تركيا.

  • تاريخ النشر: 20 نوفمبر, 2012

نداء من نجوم تركيا "تبرعوا إليّ"

إيماناً منهم بالدور الاجتماعي الذي يجب أن يقوم به الفنان داخل المجتمع الذي يعيش فيه، شارك نجوم الدراما التركية في تدشين حملة بعنوان "تبرعوا إلي" للتبرع بالأعضاء، والتي نظمتها المؤسسة القومية للكلى في تركيا.

من الفنانين المشاركين في هذه الحملة الإنسانية كان النجم متى هورزلوأغلو، الشهير بـ "سهيل" في مسلسل "على مر الزمانوالممثلة سديف أفجي والتي تجسد دور "بهار" في "ايزيل" والممثلة اسراء درمنجي أوغلو الشهيرة بـ"ميسر" في مسلسل "فاطمةوجميعهم حرص على الوقوف أمام الكاميرا للتصوير للحملة الجديدة بـ"التشيرتات" الخاصة بهذا المشروع الإنساني.

وجاءت أبرز المشاركات للنجوم الذين استجابوا للحملة من "سهيل"، "ميسرو"بهار" حيث أنهم بذلوا ما في وسعهم للفت أنظار المجتمع لمرضى الكلى، وكانوا أول من تبرع في هذه الحملة.

بدورها قالت النجمة سديف أفجي: "يعتبر التبرع بالأعضاء أمل للكثير من الناس، يمكننا أن نكون السبب في انقاذ حياة إنسان بدل من أن يهدر في التراب، الإنسان لا يعرف قيمة الشيء الا بعد فقدانه، فيمكنكم أن تشعلوا الضوء لحياة العديد من الناس بتبرعكم لأعضائكم."

Image
644

كما دعمت الممثلة إسراء درمنجي أوغلو بكل إخلاص للحملة وقالت: "إن تهدي أحد أعضائك لإنسان لكي تنقذ حياته، يعتبر أهم سلوك إنساني ولا يقدر بأي ثمن" وأضافت "كما يجب على الحكومة وشركات الأدوية والإعلام وباقي المؤسسات أن يعملوا أكثر بخصوص هذا الموضوع وتوعية الناس له، كما أعتقد أنه يجب وضع قانون الزامي للتبرع بالأعضاء في الدولة، لأن التبرع بالأعضاء هو أهم ميراث نتركه للإنسانية، ولا يجب أن نكون محتاجين لكي نكون حساسين."

من جانبه يرى الفنان متى هورزلوأغلو أن أكبر هدية يقدمها لأي إنسان هو التبرع بالأعضاء، حيث قال: "حياة البشر مهمة جدا، إنه لعمل جميل أن تمس حياة الآخرين بطريقة إيجابية وتتبرع وتنقذ حياة إنسان آخر، وتساعده لكي يعيش حياة طبيعية."

وسيتم عرض إعلان الحملة على جميع قنوات التلفزيونية في تركيا كما سينشر في الصحف المحلية وعلى اللوحات الإعلانية في شوارع تركيا.

ومن المقرر أن تستمر الحملة في المراحل المقبلة بالاستعانه بأشهر نجوم الرياضة والسياسة وأيضاً العلماء، حتى تصل إلى الهدف المنشود وتوعية المجتمع بأهمية التبرع بالأعضاء.