EN
  • تاريخ النشر: 18 فبراير, 2012

نتائج أدق لفحص الدم أثناء ممارسة الرياضة

فحص الدم أثناء التمرينات الرياضية

فحص الدم أثناء التمرينات الرياضية

أبحاث طبية في الولايات المتحدة تثبت أن فحص الدم أثناء أداء التمارين الرياضية يعطي نتائج طبية أدق، وكشف الحد الذي ينبغي عدم تجاوزه.

  • تاريخ النشر: 18 فبراير, 2012

نتائج أدق لفحص الدم أثناء ممارسة الرياضة

أوضحت أبحاث لمختصين في الطب الرياضي بالولايات المتحدة أن فحص الدم أثناء أداء التمارين يعطي نتائج أدق، من شأنها المساعدة في تحديد الحد الأقصى من قوة الاحتمال.

ويشير مختصو العلاج الطبيعي إلى أنه عند إجراء الفحوصات أثناء العدو من شأنه كشف الحد الذي ينبغي عدم تجاوزه، بحسب تقرير نشرة التاسعة على MBC1 السبت 18 فبراير/شباط 2012م.

وأشار التقرير إلى أن أخذ عينة من الدم أثناء العدو مع مراقبة حركة القدمين وتنويم الشخص مغناطيسيًّا من شأنه تحسين الأداء.

كما أوضح التقرير وجود ثلاث كاميرات كمبيوترية متزامنة ترصد الحركات الصحيحة والخاطئة لمراقبة التمارين الرياضية لتحديد الحد الأعلى من النشويات، من خلال تحديد معادلة رياضية تقوم بقسمة الوزن على 2.2 ثم ضرب الرقم في ويكون حاصل الضرب موضحًا لعدد الجرامات التي يجب تعاطيها من النشويات يوميًّا.

وقال الدكتور دان رايت المختص في التغذية إن عدم التوازن الغذائي والحركي تنجم عنه الإصابات.

واستعرض التقرير إيجابية تقوية الروابط الدماغية لدى الرياضيين في زيادة القدرة التلقائية للتركيز عند الضغوط النفسية.