EN
  • تاريخ النشر: 18 ديسمبر, 2011

قال إن الأسعد داعب جماهير فنانين كبار ناقد لبناني: أصحاب المشاركات المضحكة في Arab Idol كسروا وقار الشاشة فأحبهم الناس

أسعد الأسعد فلسطيني اختبارات الكويت – لم يتأهل

أسعد الأسعد فلسطيني اختبارات الكويت لم يتأهل

ناقد فني لبناني يفسر ظاهرة تعلق الجمهور بالشخصيات الاستعراضية التي ظهرت حتى الآن في برنامج Arab Idol محبوب العرب

(دبي- إيمان نبيل حسن mbc.net) فسَّر ناقد فني لبناني ظاهرة تعلق الجمهور بالشخصيات الاستعراضية التي ظهرت حتى الآن في برنامجArab Idol  محبوب العرب، برغبة الجمهور في البحث عن غير المألوف، وأضاف أن هذه الشخصيات موجودة في المجتمع لكنها لا تظهر في التلفزيون مثل نجوم الفن والسياسة، وأن الشاشة تحبهم لأنهم أحرار لا يأبهون بالقيود مثل الآخرين.

وأضاف الناقد الفني "جميل ضاهر" :الخروج عن المألوف وكسر هيبة الشاشة ووقارها لا يعني للشخصية الاستعراضية شيئًا، وهذا شيء لم يألفه الجمهور، كما أن عدم إساءتهم لأي شخص يجعل الجمهور يتعاطف معهم.

وضرب ضاهر المثل بـ أسعد الأسعد مشارك الحلقة الأولى، الذي غازل جماهير فنانين يحبهم الناس؛ مثل: وديع الصافي ونجوى كرم إلى عاصي الحلاني وراغب علامة، كما نسب لنفسه قرابة لبعضهم: وأنه بهذا جذب جمهور هؤلاء النجوم، بالإضافة إلى الملابس والتسريحة الغريبة.

وأكد الناقد الفني أنه لا يوجد مشكلة من مشاركة هؤلاء في برنامج مواهب طالما أنهم يعرفون أنهم غير موهوبين ويريدون فقط أداء فقرة طريفة لا تنسى، أو يريدون مقابلة نجوم لجنة التحكيم، لكنه اعتبر مشاركة عديم الموهبة بسبب تشجيع خاطئ من الأهل مشكلة؛ مثل إحدى المتسابقات من السودان ومتسابق آخر من مصر.

وقال: "إذا كان الشخص لا يتمتع بموهبة، ولكنه مقتنع بالعكس، فهو لا يتقبل النقد، ولذلك نراهم يقولون إنهم بحاجة إلى واسطة، أو إن لجنة التحكيم غير عادلة وعملت على إفشاله قصدًا، وهؤلاء بحالة لعلاج.

الثقة الزائدة واللعب على عاطفة أعضاء اللجنة

وتحدث ضاهر عن المشاركين الذين ينالون إعجاب أعضاء اللجنة ويحصل بعضهم على تأييدها بالإجماع، قائلاً "لاحظت أن بعضهم يتصرف كأنه محترف سلفًا، والناس لا يحبون هذا حتى لو كان صاحب أجمل صوت، لأن الفكرة أنك هاوٍ يبحث فرصة، ولست محترفًا".

وأضاف "من يتوتر أو يبكي ليستدر العطف سيكتشف المشاهد عاجلاً أم آجلاً إذا كان هذا توترًا حقيقيًّا أم مجرد استدرار لعطف أعضاء لجنة التحكيم، وأنهى كلامه، قائلاً "الطريق الآمن هو أن يكون المتسابق نفسه، ولا يمثل لأنه لن ينجح في لعب دور محبوك لمدة طويلة".