EN
  • تاريخ النشر: 24 مارس, 2012

مقتل 41 شخصًا في أعمال عنف في عدة مدن سورية.. وعنان في روسيا

مقتل 41 سوريا في أعمال عنف

تزايد أعداد اللاجئين هروبا من العنف في سوريا

المرصد السوري لحقوق الإنسان يعلن مقتل 41 شخصًا في أعمال عنف في عدد من المدن السورية، وعدد اللاجئين إلى الدول المجاورة يصل إلى أربعين ألفًا.

  • تاريخ النشر: 24 مارس, 2012

مقتل 41 شخصًا في أعمال عنف في عدة مدن سورية.. وعنان في روسيا

قُتل 41 شخصًا في أعمال عنف في مناطق متفرقة من سوريا واقتحمت القوات السورية بدباباتها مدينة سراقب السورية المحاصرة منذ أشهر في محافظة أدلب شمال غربي البلاد، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد إن القوات النظامية تستخدم الرشاشات الثقيلة وقذائف صاروخية لتدمير منازل المواطنين في المدينة التي نزح منها عدد كبير، بحسب تقرير نشرة التاسعة على MBC1 السبت24 مارس/آذار 2012م. 

وفي ريف دمشق، وقعت اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية والجيش السوري الحر وتمركزت في عربين ودوما.

في غضون ذلك، أعلن منسق الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين السوريين أنه يتم الآن استقبال السوريين الفارين من العنف بشكل لائق وإنساني، مشيرًا في الوقت نفسه إلى ازدياد الأعباء على كاهل الدول المحاورة لسوريا مع استمرار تدفق اللاجئين.

ووفقًا لأحدث إحصاء لوكالة الأمم المتحدة للاجئين، فإن عدد السورين الفارين إلى الأردن ولبنان وتركيا بلغ 40 ألفًا، لكن المنظمة الدولية نفسها تقول إن الرقم الحقيقي ربما يكون أكبر بكثير من ذلك.

من جانب آخر، توجه موفد الأمم المتحدة والجامعة العربية كوفي عنان إلى روسيا لبحث سبل إنهاء الأزمة السورية بعد بيان الأمم المتحدة الذي أكد دعمه للمهمة، وسيلتقي عنان الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف ووزير الخارجية سيرجي لافروف، حاملًا معه رد الرئيس السوري بشار الأسد على الخطة لإنهاء الأزمة في سوريا.

وقال ميكايل مارجيليوف رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الاتحاد الروسي "المجلس الأعلى للبرلمان" إن موقف روسيا من النزاع سيكون رهنا بمدى التزام الحكومة السورية بالمواد الواردة في بيان مجلس الأمن الدولي، لافتا إلى أن على الرئيس الأسد اتخاذ الخطوة الأولى في سحب الجيش السوري من المدن الكبرى.