EN
  • تاريخ النشر: 05 يوليو, 2014

معز مسعود: هكذا تغلّب التقوى على الفجور

معز مسعود

معز مسعود

أكد الداعية معز مسعود أن الإنسان الذي لا يتعرف على نفسه من الداخل لا يمكن أن يقبل فكرة التعارف، وقد يلجأ للعنف في حالة وجود أي خلاف، مشيرا إلى أن الفكر الفردي الأناني يدمر الإنسانية.

  • تاريخ النشر: 05 يوليو, 2014

معز مسعود: هكذا تغلّب التقوى على الفجور

(القاهرة - mbc.net) أكد الداعية معز مسعود أن الإنسان الذي لا يتعرف على نفسه من الداخل لا يمكن أن يقبل فكرة التعارف، وقد يلجأ للعنف في حالة وجود أي خلاف، مشيرا إلى أن الفكر الفردي الأناني يدمر الإنسانية.

وقال معز مسعود إن العلاج الحقيقي للتطرف، يكمن في تذكية النفس وتطهيرها، وهذا هو العلاج الحقيقي للخروج من الظلمات إلى النور، من التطرف إلى التعارف، معتبرا أن تذكية النفس هو السبيل للخروج من الغفلة، وقال: "الإنسان الغافل هو من يغلب الفجور على التقوى، والمتيقظ هو من يغلب التقوى".

وأضاف خلال الحلقة 7 من برنامج "خطوات الشيطان 2"-: "الإنسان الغافل هو من يغلب الفجور على التقوى، والإنسان المتيقظ هو من يغلب التقوى على الفجور، لو كل فرد جاهد نفسه وأخرجها من الغفلة، سيتعامل مع الناس بنفس حلوة، وهو يحس بأنه جزء منهم، لابد أن نفكر في عواقب الأمور".

وتابع: "السبيل من الخروج من الغفلة هو تذكية النفس، والتذكية هي أيضا وسيلة لتحقيق التعارف بيننا وبين بعض كأفراد في المجتمع، فمجتمع من الغافلين لا يصلح أبدا.