EN
  • تاريخ النشر: 03 أغسطس, 2012

مشاري الخراز في "أجمل نظرة في حياتك": عذاب القبر فرصة لتكفير الذنوب

مشاري الخراز

مشاري الخراز

فكرة شائعة بين الناس أن من يعذب عذابا شديدا في القبر فإن مصيره إلى النار لا محالة، ولكن هذه المعلومة يثبت الشيخ مشاري الخراز أنها غير صحيحة، مستشهدا بأحاديث نبوية خلال برنامج "أجمل نظرة في حياتك".

  • تاريخ النشر: 03 أغسطس, 2012

مشاري الخراز في "أجمل نظرة في حياتك": عذاب القبر فرصة لتكفير الذنوب

فكرة شائعة بين الناس أن من يعذب عذابا شديدا في القبر فإن مصيره إلى النار لا محالة، ولكن هذه المعلومة يثبت الشيخ مشاري الخراز أنها غير صحيحة، مستشهدا بأحاديث نبوية خلال برنامج "أجمل نظرة في حياتك". وطبقا للخراز فإنه ليس من الصعب أن تنجو من عذاب القبر، وإن ظن الناس أن هذا العذاب ينتقم به الله من عباده هو ظن خاطئ، لأن عذاب القبر قد يكون رحمة لكثير من الناس.

ويكون عذاب القبر رحمة إذا لم تكفر المصائب وصلاة الجنازة والصدقة الجارية كل الذنوب، ولم يبق للعبد إلا أن يتعذب في قبره بمقدار ذنوبه المتبقية حتى لا يعذب في النار.

فإذا كان للإنسان ذنوب بمقدار 40% مثلا، فإنه سيعذب في قبره بمقدار 40%، وهو عذاب مساوِ بالضبط الذنوب التي عنده، فإذا حدث ذلك، فإن الذنوب التي عنده تنتهي، ومن المستحيل أن يستمر العذاب لأنه سيكون ظلما في هذه الحالة، والله ليس بظلام للعبيد.

كيفية النجاة

كيف ننجو من عذاب القبر؟.. الأمر ليس صعبا، فقط اترك أسباب عذاب القبر، وهي أسباب عامة مثل الذنوب والمعاصي.

أسباب أخرى محددة ذكرها النبي صلى الله عليه وسلم، ولابد أن تتركها وهي: "النميمة، عدم التنظف من البول، الغيبة، الدعوة إلى البدعة، الفتوى بغير علم، الربا، أكل أموال اليتامى ظلما، الرشوة، شرب الخمر، الزنا واللواط، وقاتل النفس، ومن يؤخر الصلاة عن نفسها، ومن لا يحج مع قدرته، الذي لا يؤي زكاة ماله، من أفطر في رمضان بغير عذر، الكذب، هجر القرآن بعد تعلمه، وتعذيب الحيوانات.

تحرى أيضا الأشياء التي تدافع عنك في قبرك، كما يقول صلى الله عليه وسلم: "إن الميت إذا وضع في قبره، إنه يسمع خفق نعالهم حين يولوا مدبرين فإن كان مؤمنا كانت الصلاة عند رأسه وكان الصيام عن يمينه وكانت الزكاة عن شماله وكان فعل الخيرات من الصدقة والصلاة والمعروف والإحسان إلى الناس عند رجليه فيؤتى من قبل رأسه فتقول الصلاة: ما قبلي مدخل ثم يؤتي عن يمينه فيقول الصيام: ما قبلي مدخل، ثم يؤتي عن يساره فتقول الزكاة: ما قبلي مدخل ثم يؤتي من قبل رجليه فيقول فعل الخيرات من الصدقة والمعروف والإحسان: ما قبلي مدخل، فيقال له: اجلس، فيجلس".

فضل صورة "الملك"

سورة الملك أيضا لها فضل عظيم، فهي منجية من عذاب القبر، ومن الاستشهادات على فضل هذه السور ما روي عن ابن عباس رضي الله عنه أنه قال: ضرب أحد الصحابة خيمته على قبر، ولم يعلم بأنه قبر فإذا بإنسان يقرأ سورة تبارك الذي بيده الملك حتى ختمها، فأخبر رسول الله بما حدث، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم، هي المانعة، هي المنجية، تنجيه من عذاب القبر.