EN
  • تاريخ النشر: 16 سبتمبر, 2011

مخرج المسلسل قال إنه اهتم بالجوانب الشرعية قبل الفنية مستشار شرعي لـ MBC1: الحلقات الأولى لـ"الحسن والحسين" أسقطت فتاوى منع عرضه

الجوانب الشرعية تثير الجدل حول مسلسل "الحسن والحسين" ومنتج المسلسل يؤكد لـ"صباح الخير يا عرب" حصوله على فتاوى سعودية موثقة بالأختام

أثار مسلسل الحسن والحسين -الذي يعرض حاليا على MBC Drama- جدلا واسعا في مختلف الأوساط الدينية والاجتماعية، لدرجة وصلت لفتاوى بتحريم عرضه أو مشاهدته، بالرغم من أنه حصل أخيرا، على فتاوى سعودية تجيز عرضه.

 

وحول هذا الموضوع، اعتبر الشيخ حسن الحسيني -مستشار شرعي- لبرنامج صباح الخير يا عرب السبت 17 سبتمبر/أيلول 2011، أن حكم تصوير الصحابة مسألة خلافية، فمن يعترض على عرضه يرى أن هناك مفسدة، ومن أجازه يعتبر أن في ذلك مصلحة، ومن يقدر المفسدة والمصلحة هم أهل الإعلام.

 

وتابع: أهل الإعلام أجمعوا أن قوة أي وسيلة إعلامية مؤثرة في عقول الناس هي الدراما، ولو التزم المنتجون لهذه المسلسلات التاريخية بالضوابط الشرعية والمراجع التاريخية الدقيقة -كما حدث في هذا المسلسل- سوف نستطيع أن نقدم أعمالا جيدة".

 

فتاوى غير واقعية

 

وأكد المستشار الشرعي أن المطالبات التي دعت بإيقاف عرض المسلسل كانت تفتقد إلى الواقعية، لأنها كانت مبنية على الظنون الخاطئة وعدم المصداقية، حيث تم توجيه اتهامات للمسلسل بأنه يثير الفتنة الطائفية، ولكن بمجرد عرض الحلقة الأولى والثانية من المسلسل رأى المشاهد عكس كل تلك الدعاوى، وبالتالي لم يتوقف عرضه.

 

وأكد أن المسلسل حصل على فتاوى سعودية موثقة بالأختام والتواقيع تجيز بثّه، وتم عرض أسماء مجموعة من هؤلاء العلماء الذين وافقوا على عرضه في مقدمة كل حلقة.

 

وأشار إلى أن العمل مر على لجنتين منفصلتين، أولاهما هي التي اهتمت بالأمور الشرعية من خلال لجنة تضم علماء السنة والشيعة للبتّ في مسألة تجسيد الصحابة، أما اللجنة الثانية، فتكونت من بعض المؤرخين لمراجعة النص وتدقيقه.

 

وفي تقرير فهد بن جليد -مراسل MBC1- أكد مخرج العمل عبد الباري أبا الخير، أن طبيعة موضوع المسلسل فرضت الكثير من القيود، والحرص والدقة للانتباه إلى كل فعل مهما كان صغيرا، لأن العمل تناول شخصيات لها قدسيتها حتى لا نخدش أي شيء يمس هذه الشخصية.

 

اهتمام وتدقيق

 

وأوضح أن أحداث المسلسل فرضت كثيرا من القصص، وجعلت فريق العمل يتوخى الحذر لحساسية القصة التي يتناولها العمل، ما جعلهم يهتمون أكثر بالتدقيق في الجانب الشرعي والتاريخي ربما أكثر من الجانب الفني.

 

وأكد أن "الحسن والحسين" تم إنجازه في فترةٍ تتعدى العامين، ولكن فترة التصوير استغرقت 110 يوما، مشيرا إلى بعض الصعوبات والضغوطات التي واجهتهم أثناء التصوير نظرا لحساسية الموضوع.

 

من جانبه قال محمد العنزي -منتج مسلسل "الحسن والحسين"-: "كان هناك لجنة ضبط متعلقة بالمسلسل تقوم بمراجعة النص ومراقبة تنفيذه على أرض الواقع حتى في المونتاجمشيرا إلى أن الأفكار الجديدة دائما ما تحارَب.