EN
  • تاريخ النشر: 12 يناير, 2012

أكد أن الشباب بحثوا عن الجيل المجهول في الثمانينيات مخرج "ساهر الليل": اتصال لطيفة فاجأني.. والرقابة حذفت مشاهد

محمد دحام الشمري

مخرج ساهر الليل يتحدث عن نجاح المسلسل

المخرج محمد دحام الشمري يكشف عن أهم المفاجأت بالنسبة له، ورؤيته في أثناء إخراج مسلسل "ساهر الليلكما أوضح أبرز المشاهد التي تعرضت للحذف.

  • تاريخ النشر: 12 يناير, 2012

أكد أن الشباب بحثوا عن الجيل المجهول في الثمانينيات مخرج "ساهر الليل": اتصال لطيفة فاجأني.. والرقابة حذفت مشاهد

كشف "محمد دحام الشمري" -مخرج مسلسل  ساهر الليل الذي يعرض حالياً على MBC1- عن تلقيه اتصالا من المطربة التونسية لطيفة لتهنئته على نجاح العمل واستمتاعها بمشاهدته، مشيرا من ناحية أخرى إلى أن الرقابة تدخلت وحذفت الكثير من مشاهد اختطاف طائرة "الجابرية".

وتحدث الشمري -في حوار مع mbc.net- عن سعادته الكبيرة بنجاح مسلسل ساهر الليل في جزئه الثاني، مشددا على أن احترام المشاهد وذاكرته وتجربة كل من عايش حقبة الثمانينيات فرضت على العمل الاهتمام بدقائق التفاصيل، أما جرأة العمل فكان من الممكن أن تكون أكبر لولا مقص الرقيب.

جرأة العمل كان من الممكن أن تكون أكبر لولا مقص الرقيب
محمد دحام الشمري
مخرج ساهر الليل

ويقول الشمري "أردت أن يرى المشاهد الذي عاش تلك الأيام نفسها والأحداث بكل واقعية، وأعتقد أنني نجحت، فقد قالت لي إحدى المشاهدات حتى هواء المسلسل كان هواء تلك الأيام".

وأوضح "الشمري" أن أكثر ما فاجأه كان اتصال من الفنانة لطيفة، حيث قال: "فاجأني قدرة لطيفة على فهم اللهجة الكويتية، فقالت لي إنها تابعت المسلسل بجزأيه، ولم تكن اللهجة صعبة بالنسبة لها، وسجلت إعجابها بالوفاء لذكرى عبد الحليم الذي تأثر بأغانيه كل الوجدان العربي".

مواضيع مثيرة للجدل

وعن مناقشة مواضيع حساسة مثل أزمة سوق المناخ واختطاف طائرة الجابرية، قال الشمري "حذفت الرقابة عدة مشاهد صورت داخل الطائرة، وحديثا دار بين الخاطفين والركاب، حذف بالكامل، طبعا أحزنني هذا ولكن في الوقت نفسه رسالة المسلسل وصلت".

وأضاف الشمري "لجأ العديد من الشباب إلى البحث على الإنترنت لمعرفة المزيد عن الطائرة وظروف خطفها وأسماء شهدائها، لذلك المسلسل أحيا زمنا مجهولا لجيل ما بعد الثمانينيات عاشه فقط من خلال ذكرى الأهل، كما عاد الشباب للبحث عن أغاني احتفال الكويت بالتأهل لكأس العالم عام 1986، أغاني مثل "هيدو" وغيرها، وهذه رسالة الفن الراقي".

وأكد "الشمري" أن المسلسل عالج الآثار الاجتماعية والاقتصادية لأزمة سوق المناخ وتأثيرها على التركيبة الأخلاقية للناس وقتها، حيث أصبح الثراء سيد القيم، وتراجع شرف النسب والعلم وعن هذه التغيرات يقول "في السبعينيات رفضت الفتاة الحالمة الهروب مع حبيبها لكي يمشي أبوها بين الناس رافعاً رأسه، وذات البنت تركت حبيبها وذهبت للرجل الأغنى، دون اعتبار لقصة الحب والمشاعر الصادقة".

ويرى الشمري أن صدق الأحداث وواقعيتها هي سر نجاح المسلسلات المبنية على وقائع تاريخية، حيث يؤكد أن معظم الدراما التي تعرض عبارة عن قصص مفبركة لا ترابط بينها، تعتمد على تقنيات الإخراج وبعض الألغاز عن الشخصيات والأحداث بلا هدف حقيقي أو معنى، الصدق ملموس في عمل كساهر الليل؛ لأن كل التغيرات التي تطرأ على الشخصيات تغيرات منطقية مبنية على أسباب ملموسة.