EN
  • تاريخ النشر: 06 فبراير, 2012

محاصرة حمص وأنباء عن مقتل 80 شخصا

سوريا

استمرار قصف المدن السورية

استمرار أعمال العنف في سوريا وسط إجماع دولي على مساندة الشعب السوري.

  • تاريخ النشر: 06 فبراير, 2012

محاصرة حمص وأنباء عن مقتل 80 شخصا

تعرضت مدينة حمص السورية على مدى أيام لأعنف موجة قصف من قبل القوات الموالية للنظام السوري بعد أن تم عزلها عن باقي الأراضي السورية.

وذكرت نشرة أخبار MBC الاثنين 6 فبراير/شباط أنه طبقا لإحصاءات هيئة الثورة السورية فإن عدد القتلى وصل إلى 80 قتيلا اليوم في أرجاء سوريا، لكن معظمهم سقط في أحياء مدينة حمص.

وطبقا لناشطين فإن قوات الرئيس السوري بشار الأسد قد استخدمت قاذفات صواريخ لإخراج قوات الجيش السوري الحر المعارض الذي يسيطر على المدينة طوال شهور.

في الوقت الذي نسبت السلطات السورية أحداث العنف لمجموعات قالت إنها إرهابية مسلحة، وعرضت صورا لآثار انفجار خلال التحضير لعملية من قبل إحدى هذه المجموعات، كما اقتحمت قوات عسكرية نظامية ومئات المدرعات مدينة الزبداني وريف دمشق، ما أدى لسقوط قتلى وإصابات وتهدم الكثير من المنازل.

أما في محافظة حلب فقد قتل ثلاثة أشخاص إثر إطلاق الرصاص على حافلة صغيرة، في حين ذكرت مصادر المعارضة السورية معلومات حول انشقاق مجموعة صغيرة من الجنود بحوزتهم ثماني دبابات.

دوليا أعلنت الولايات المتحدة عن إغلاق سفارتها في دمشق، فيما استدعت بريطانيا سفيرها لدى سوريا في حين أعلنت فرنسا وألمانيا أنهما لن يقبلا بعرقلة مسيرة المجتمع الدولي بشأن سوريا.

أما عربيا فقد دعت السعودية إلى اتخاذ إجراءات حاسمة لوقف نزيف الدم في سوريا، ومن المقرر أن يجتمع وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي في الرياض السبت القادم لبحث الوضع في سوريا.