EN
  • تاريخ النشر: 26 سبتمبر, 2011

مجلس الأمن يبدأ مناقشة طلب فلسطين الانضمام إلى الأمم المتحدة

محمود عباس

محمود عباس

يبحث مجلس الأمن الدولي الطلب الفلسطيني بالانضمام إلى الأمم المتحدة يوم الثلاثاء، في الوقت الذي تحذر فيه واشنطن من استخدام حق الفيتو

يبدأ مجلس الأمن الدولي، يوم الاثنين، النظر في طلب انضمام فلسطين إلى الأمم المتحدة، لكن التصويت ليس متوقعًا قبل أسابيع، بحسب ما ذكرته نشرة التاسعة الاثنين 26 سبتمبر/أيلول 2011.

يأتي ذلك في الوقت الذي حذرت فيه واشنطن من أنها ستستخدم حق الفيتو، مشددة على أن المفاوضات المباشرة بين الإسرائيليين والفلسطينيين وحدها السبيل لإقامة دولة فلسطينية.

كما اعتبر الرئيس الأميركي باراك أوباما أن المسعى الفلسطيني طريق مختصر لن يثمر عن سلام حقيقي ودائم.

وحاولت اللجنة الرباعية التي تضم الولايات المتحدة والأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي وروسيا الحث على إعادة الجانبين إلى طاولة المفاوضات.

واقترحت الرباعية، يوم الجمعة، بديلاً للمسعى الفلسطيني يقوم على استئناف مفاوضات السلام في غضون شهر، على أن يتعهد الجانبان التوصل إلى حل نهائي هذا العام.

إلا أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس استبعد أية مفاوضات جديدة دون وقف تام للاستيطان.

من جانبه، صرح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بأن نصيحته لعباس هي "إذا أردت السلام عليك أن تضع شروطك المسبقة جانبًا".