EN
  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2012

متابعو "الثامنة" في الفيس بوك: المستهلك هو من سيدفع قيمة قرارات وزارة العمل

ذكر متابعي "الثامنة" على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوكأن المتضرر الأول والأخير من قرارات وزارة العمل الأخيرة والقاضية برفع رخصة العمالة الأجنبية إلى 2400 ريال، هو المستهلك والذي سيتحمل تبعات هذا القرار

  • تاريخ النشر: 04 ديسمبر, 2012

متابعو "الثامنة" في الفيس بوك: المستهلك هو من سيدفع قيمة قرارات وزارة العمل

ذكر متابعي "الثامنة" على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوكأن المتضرر الأول والأخير من قرارات وزارة العمل الأخيرة والقاضية برفع رخصة العمالة الأجنبية إلى 2400 ريال، هو المستهلك والذي سيتحمل تبعات هذا القرار، سامي الأحمد قال: " لا أظن أن الارتفاعات القادمة  في الأسعار ستصبح اكثر من الارتفاعات الموجودة الحالية، ولو ارتفعت فسيكون الخاسر الاول التاجر وذلك لانخفاض الطلب".

أما خالد أبو سعد فأكد أن تبعات هذا القرار من ارتفاع في قيمة السلع الغذائية والاستهلاكية وارتفاع قيمة أجور الأيادي العاملة سيدفع قيمتها المستهلك.

أما ماجد الضيفي فقد تساءل حول الاسعار الجديدة هل سيتحملها التاجر باعتبار أنها جزء من أرباحه ام سيتحملها المقيم كجزء من راتبه، وأضاف " بل ستعود إلى المستهلك الذي سيدفع قيمتها ويتحمل ارتفاعها سنة بعد سنة".

من جهته ذكر أنمار والذي يدعم قرار وزارة العمل أن آخر العلاج الكي، وإن كان الكي مؤلم ولكنه يداوي، فيجب تحمل القليل من السلبيات الناتجة عن هذا القرار في سبيل الحصول على الكثير من الايجابيات باذن الله في المستقبل.