EN
  • تاريخ النشر: 12 ديسمبر, 2012

متابعو "الثامنة" في الفيس بوك يشكون طول مواعيد اللجنة الطبية وافتقارهم للخبرة

ذكر بعض متابعي "الثامنة" على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوكأن الهيئة الطبية التي تقيم الحالات المرضية وتقرر مدى احتياجها لإكمال العلاج في الخارج، قد ينقصها الخبرة في بعض الأمراض لاختلاف تخصصات أعضاء الهيئة، إضافة إلى بعد مواعيد الدخول عليهم.

  • تاريخ النشر: 12 ديسمبر, 2012

متابعو "الثامنة" في الفيس بوك يشكون طول مواعيد اللجنة الطبية وافتقارهم للخبرة

ذكر بعض متابعي "الثامنة" على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوكأن الهيئة الطبية التي تقيم الحالات المرضية وتقرر مدى احتياجها لإكمال العلاج في الخارج، قد ينقصها الخبرة في بعض الأمراض لاختلاف تخصصات أعضاء الهيئة، إضافة إلى بعد مواعيد الدخول عليهم. ذكر عمار أن اهم الاسباب شكوى المرضى من اللجنة الطبية هي أن مواعيدهم طويلة المدى بالإضافة إلى تعاملهم المتعجرف مع المرضى وكأنهم يعالجونهم من حسابهم الشخصي، وأضاف: " الواسطة والمحسوبية حاضرة لدى اللجنة، وهناك الكثير من فقراء القرى يحتاجون الى العلاج في الخارج ولكنهم لا يملكون ثمن المواصلات والسكن في المدينة لمتابعة مواعيد هذه اللجان الطبية التي قد تمتد الى اسابيع وشهور".

من جهته أوضح أحد المتابعين أن أعضاء اللجنة غير متخصصين، وأنه سبق له وأن حضر إحدى اللجان مع أحد أقاربه وكانت تخصصات أعضاء اللجنة طبيب عام وطبيبة نساء وولادة وطبيب اطفال وطبيب تجميل، وأضاف " المشكله الصحية التي كان يعاني منها قريبي مخ وأعصاب، فكيف من الممكن أن تقرر لجنة طبية أعضاؤها غير متخصصين في المخ والأعصاب أن يقرروا إذا كانت الحالة تستدعي العلاج في الخارج أو لا ".