EN
  • تاريخ النشر: 02 يوليو, 2013

متابعو "الثامنة" عبر "فيس بوك" يذكرون قصصاً لمكفوفين مبدعين

ذكر متابعو "الثامنة" عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوكبعضاً من المكفوفين الذين لم يستسلموا لإعاقتهم وأصبحوا مبدعين في الحياة، وكان أبرز من ذكر الأديب طه حسين والمخترع السعودي الشاب مهند أبو دية، المتابعة ربى نابلسي قالت:" فتاة جامعية تخطت إعاقتها بدراستها

  • تاريخ النشر: 02 يوليو, 2013

متابعو "الثامنة" عبر "فيس بوك" يذكرون قصصاً لمكفوفين مبدعين

ذكر متابعو "الثامنة" عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوكبعضاً من المكفوفين الذين لم يستسلموا لإعاقتهم وأصبحوا مبدعين في الحياة، وكان أبرز من ذكر الأديب طه حسين والمخترع السعودي الشاب مهند أبو دية، المتابعة ربى نابلسي قالت:" فتاة جامعية تخطت إعاقتها بدراستها لتخصصها الطب البشري وها هي اليوم تخرجت بشهادة مرموقة، فقط بكلمة وصلت إلى أعلى القمة أما الكلمة فهي لا لليأس في رحلة الحياة".

أما المتابع بندر العمري فقال:" لويس برايل فقد بصره في سن صغيرة عندما كان يعبث بأدوات حادة في محل والده وفي يوما من الايام ابتكر طريقته في القراءة التي تعتمد على الحروف والرموز التانئة المميزة بالأنامل"ـ من جهته قال أحد المتابعين:" صديقي وأستاذي ايمن محمد عبد الوهاب السوداني خريج جامعة النيلين قسم اللغه العربية، وهو ثالث الدفعه والان يحضر لماجستير في نفس الجامعة كان يدرسنا اللغه العربية عندما كنت امتحن كما في الكتاب عندما يدرسنا وكنا نفهم منه اكثر من استاذتنا المبصرين، مهما تكلمت عنه فلا اجد له وصف مع العلم".