EN
  • تاريخ النشر: 14 يوليو, 2013

ما سبب تشبيه اللاجئين السوريين بالمهاجرين في عهد الرسول؟

تحت عنوان "المهاجرين والأنصار" فتح أحمد الشقيري ملف اللاجئون السوريون خارج سوريا، أملا في رصد أحوالهم ومساعدتهم على المعيشة خارج بلادهم لحين عودتهم إليها.

تحت عنوان "المهاجرين والأنصار" فتح أحمد الشقيري ملف اللاجئون السوريون خارج سوريا، أملا في رصد أحوالهم ومساعدتهم على المعيشة خارج بلادهم لحين عودتهم إليها.

وفي سؤال للشقيري لأحد اللاجئين السوريين بمخيم بتركيا، قال أنهم لم يشعروا أبدا أنهم لاجئين بل ضيوف، وشبّه حالهم بالمهاجرين والأنصار في عهد الرسول "صوالذين هاجروا من مكة إلى المدينة المنورة.

وأكد المواطن السوري للشقيري أن الجميع يعاملهم كأنهم ضيوف في بلادهم ويحسنون معاملتهم ويوفرون لهم كل أساليب الراحة واحتياجات الحياة الأساسية.