EN
  • تاريخ النشر: 10 يناير, 2013

ماهي الحلول الممكنة للحد من انتشار السمنة في المجتمع؟

تقرير حلقة جراحات السمنة

تقرير حلقة جراحات السمنة

خلصت الحلقة التي ناقشت موضوع"جراحات السمنة" من برنامج "الثامنة" مع داود الشريان،إلى أن مليون مواطن لديهم بدانة مفرطة ،أي ما نسبته 5% من المواطنين وهم معرضون لطرق أبواب جراحي السمنة، و3 ملاين طفل مصابين بالسمنة في المملكة

  • تاريخ النشر: 10 يناير, 2013

ماهي الحلول الممكنة للحد من انتشار السمنة في المجتمع؟

خلصت الحلقة التي ناقشت موضوع"جراحات السمنة" من برنامج "الثامنة" مع داود الشريان،إلى أن مليون مواطن لديهم بدانة مفرطة ،أي ما نسبته 5% من المواطنين وهم معرضون لطرق أبواب جراحي السمنة، و3 ملاين طفل مصابين بالسمنة في المملكة وهؤلاء يكلفون الدولة ما يقارب 19 مليار ريال تكلفة معالجة المضاعفات المصاحبة للسمنة".

وأكدت الحلقة على "أن البدانة معضلة تهدد جميع المجتمعات، ودول الخليج من أول البلدان في السمنة والكويت في المرتبة الأولى، تليها الولايات المتحدة ثم السعودية، وهذه ظاهرة قبل 30 عاماً لا تكاد ترى بدين في الخليج، ومن أسباب البدانة الجينات والوراثه والسلوك، بسبب التطور والرفاهية في الخليج، والنمط الغذائي الجديد، في السعودية نسبة البدانة 43%"، "5% من السكان لديهم بدانة مفرطة، أي ما يعادل مليون شخص من عدد السكان، وسيطرقون أبواب جراحي السمنة قريباً".

وأكدت"أن سبب السمنة وزيادة الوزن في الخليج ليس الهرمون فقط، ولكن تغير نمط الحياة في الرفاهية وقلة الحركة أيضاً ساهما في ذلك، وقبل 10 سنوات كانت الزيادة في الأطفال 5% ولكن الأن تجاوزت 30%، و90% منهم يستمر معهم زيادة الوزن".

وبينت الحلقة:"أنه يجب النظر للوزن مقارنة بالطول للفرد، والطبيعي يكون بين 20 و 25، وزيادة الوزن بعد 25 إلى 30 وغالبية السكان في هذه الخانة، وهذه مرحلة ما قبل السمنة، القطان:"من 25 إلى 30 ليست سمنه بل زيادة وزن، ولكن بعد 30 تعتبر سمنة، وما فوق ذلك تعتبر خطيرة ومضاعفة، حتى الوصول إلى السمنة الحادة".

واستطردت الحلقة إلى "أن هناك 25% لديهم إستعداد للسمنة، أكثر من غيرهم، والغدد لا تشكل 5 % من المشكلة، ولكن النمط المعيشي هو السبب الأول للسمنة".

وفي مداخلة هاتفية للمتضررة من مضاعفات جراحات السمنة إيمان ، قالت :"قبل عامين ونصف أجريت عملية تحوير للمعدة، ولكن بعدها دخلت في حالة غيبوبة لأكثر من 20 يوماً وبعدها دخلت في عمليات أخرى في البطن مثل الفتاق، عامين ونصف بين عمليات في الحنجرة والبطن، وبعدها قاموا  بإستئصال الحنجرة، ودخلت في غيبوبة أخرى، وكان يحدث لي تسمم في البطن".

وفي مداخلة أخرى قالت المتضررة نورة:"علمت عملية وحصل تسريب من المعدة على الأحشاء الداخلية، وتنومت 10 أيام وبعدها خرجت، راجعت المستشفى رفضوا إستقبالي، وتوجهت للحكومي وحولوني بعد يومين إلى مستشفى خاص".

وأشارت الحلقة إلى "المستشفيات الحكومية عليها عبئ كبير، وقوائم الإنتظار عليها كبيرة، وتأتي السمنة متأخرة في أولوياتها، بسبب الإمكانيات الضعيفة، والتكلفة التي تتكلفها الدولة على مريض السمنة خلال عشرين عام أضعاف علاج السمنة، ولا زال هناك ضعف في الإهتمام بهذا الجانب".

وأبات الحلقة " أن عام 2011م شهد إجراء الأف عملية للسمنة وتم إجراء  10 الأف عملية في العام 2012 م على يد 53 جراح وكلفت هذه العمليات 350 مليون، ولابد من وجود حل لأن الطلب على العمليات سيزيد، ونحن بحاجة إلى الإلتفات لهذه المشكلة، معدل العملية يكلف 35 ألف ريال، وهناك إقبال غير طبيعي على العمليات ".

وطالبت الحلقة" شركات التأمين بأن تتعامل مع السمنة كمرض، لأنها مرض ورفضها لتغطيتها خطأ كبير، فهي ترفض حتى تغطية مضاعفاتها".

ولفت الحلقة إلى :"أن السيدات أكثر إجراء لعمليات السمنة لزيادة نسبة السمنة لديهن، والضغوط الإجتماعية عليهن، وعدم ممارسة الرياضة".

 ونحن بدورنا نبحث عن جملة من الحلول الممكنة للحد من هذه ظاهرة السمنة المتفشيه في المجتمع ، وكيف يمكن الحد منها ... شاركونا الرأي.